الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الأخطل >> عَفا مِنْ آلِ فاطمَة َ الثّريَا

عَفا مِنْ آلِ فاطمَة َ الثّريَا

رقم القصيدة : 17518 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عَفا مِنْ آلِ فاطمَة َ الثّريَا فمجرى السهبِ فالرجلِ البراقِ
فأصبحَ نازحاً عنهُ نَواها تَقَطَّعَ دونَها القُلُصُ المَناقي
وكانَتْ حينَ تَعْتَلُّ التَّفالي تُعاطي بارِداً عَذْبَ المذاقِ
علَيْها مِن سُموطِ الدُّرّ عِقْدٌ يزينُ الوجهَ في سننِ العقاقِ
عداني أنْ أزورَكُمُ همومٌ نأتْني عَنْكُمُ، فَمَتى التّلاقي
ألا مَنْ مُبْلِغٌ قَيْساً رسولاً فكيفَ وجدتمُ طعمَ الشقاقِ
أصَبْنا نِسوَة ً مِنْكُمْ، جِهاراً بِلا مَهْرٍ يُعَدُّ، ولا سِياقِ
تظلّ جيادُنا متمطراتٍ معَ الجنبِ المعادلِ والمشاقِ
فإن يكُ كوْكبُ الصَّمعاء نَحْساً بهِ وُلدَتْ وبالقَمَرِ المُحاقِ
فقدْ أحيا سفاهُ بني سليمٍ دفينَ الشرّ والدمنِ البواقي
ملأنا جانِبَ الثرْثارِ مِنْهُمْ وجهزنا أميمة َ لانطلاق
ضربناهمْ على المكروهِ، حتى حدَرْناهُمْ إلى حَدَثِ الرِّقاقِ
ولاقى ابنُ الحُبابِ لَنا حُمَيّا كتفهُ كلّ حازية ٍ وراقِ
فأضحى رأسهُ ببلادِ عكّ وسائرُ خلقهِ بجبا براقِ
تعودُ ثعالبُ الحشاكِ منهُ خَبيثاً ريحُهُ، بادي العُراقِ
وإلاَّ تَذْهَبِ الأيَّامُ، نَرْفِدْ جميلة َ مثلها قبل الفراقِ
بأرضِ يعرفونَ بها الشمرذى نطاعنهُم بفتيانٍ عتاقِ
وشيبٍ يسرعونَ إلى المنادي بكأسِ المَوْتِ، إذْ كُرِهَ التّساقي
ونعمَ أخو الكريهة ِ، حينَ يُلقى إذا نزتِ النفوسُ إلى التراقي
تعوذُ نِساؤهم بابني دُخانِ ولَوْلا ذاكَ أبنَ مَعَ الرفاقِ
قليلاً كيْ ولا حتى تروْها مشمرة ً على قدمٍ وساقِ
فلا تبكوا رجالَ بني تميمِ فما لكُمُ، ولا لهُمُ تَلاقِ
فأما المنتنان ابنا دخانٍ فقد نقحا كتنقيح العراقِ
أصَنّا يَحْمِيانِ ذِمارَ قَيْسٍ فلَمْ يَقِ آنُفِ العَبْدَينِ واقِ
ومن يشهدَ جوارحَ يمتريها يُلاقِ الموتَ بالبيضِ الرقاق




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (عَفا مِن آلِ فاطمَة َ الدَّخُولُ) | القصيدة التالية (أتاني وأهْلي بالجزيرة ِ مِنْ مِنًى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • هجا الناسُ ليلى أم كعبٍ فلمْ يدعْ
  • ألا يا لَيْتَ كلْباً بادلونا
  • إني أظنُّ نزاراً سوفَ تجمعها
  • شَعَبْتَ شؤونَ الرَّأسِ بَعْدَ انفراجِهِ
  • قد كشّفَ الحِلْمُ عني الجهْلَ فانقشعتْ
  • عَفا ديْرُ لِبَّى مِنْ أُمَيمَة َ، فالحَضْرُ
  • قُولا لزيدٍ يثنِ عنا لسانهُ
  • ألا يا اسْلمي يا أُمَّ بِشْرٍ على الهَجْرِ
  • ولست بصائم رمضانَ طوعاً
  • غدا ابنا وائلٍ ليعاتباني


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com