الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الأخطل >> إنّي أبِيتُ، وهمُّ المرْء يَعْهَدُهُ

إنّي أبِيتُ، وهمُّ المرْء يَعْهَدُهُ

رقم القصيدة : 17504 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إنّي أبِيتُ، وهمُّ المرْء يَعْهَدُهُ من أوّلِ اللّيْلِ، حتى يَفْرِجَ السَّفَرُ
مَتى تُبلّغُنا الآفاقَ يَعْمَلَة ٌ لمتْ كما لُمّ بالداوية ِ الأمرُ
تُعارِضُ اللّيلَ ما لاحَتْ كواكبُهُ كما يعارضُ مرنى الخلعة ِ اليسرُ

إليك سارنا أبا بكرٍ رواحلنا

نروحُ ثمتَ نسري، ثم نبتكرُ
فما أتيناكَ، حتى خالطتْ نقباً أيْدي المطيّ، وحتى خَفّتِ السُّفَرُ
حتى أتينا أبا بكرٍ بمدحتهِ وما تجَهّمني بُعْدٌ ولا حَصَرُ
وَجّهتُ عَنْسي إلى حُلْوٍ شمائلُهُ كأنَّ سنتهُ في المسجدِ القمرُ
فرعانِ ما منهما إلا أخو ثقة ٍ ما دامَ في الناسِ حيّ، والفتى عمرُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (عَفا مِن آلِ فاطمَة َ الدَّخُولُ) | القصيدة التالية (أتاني وأهْلي بالجزيرة ِ مِنْ مِنًى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • عَفا مِنْ آلِ فاطمَة َ الثّريَا
  • حبيبُ بن عتّابٍ أرى الأمْرَ حَينَهُ
  • إني أظنُّ نزاراً سوفَ تجمعها
  • ما يضيرُ البحرَ أمْسى زاخِراً
  • إن بني مليحو الشكلِ
  • ما لَكَ عَزُّ التّغْلبيِّ الذي بَنى
  • قُولا لزيدٍ يثنِ عنا لسانهُ
  • لِخَوْلَة َ بالدُّوميّ رَسْمٌ كأنّهُ
  • وبيضاءَ لا لوْنُ النّجاشيّ لونُها
  • ألا طرقتنا ليلة ً أم هيثمٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com