الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الأخطل >> شربنا فمتنا ميتة ً جاهلية ً

شربنا فمتنا ميتة ً جاهلية ً

رقم القصيدة : 17457 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


شربنا فمتنا ميتة ً جاهلية ً مضى أهلُها، لمْ يَعْرفوا ما محمّدُ
ثلاثة َ أيامٍ، فلما تنبهت حشاشاتُ أنفاسٍ، أتتنا ترددُ
حَيينا حياة ً، لمْ تكُنْ مِنْ قِيامَة ٍ علينا، ولا حشرٌ أتاناهُ موعدُ
حياة َ مِراضٍ، حوْلُهمْ بعدَما صَحَوا من الناس شتى عاذلونَ وعودُ
وقلنا لساقينا: عليكَ، فعدْ بنا إلى مثلها بالأمسِ، فالعودُ أحمدُ
فجاء بها، كأنّما في إنائِهِ بها الكوْكبُ المِرّيخُ، تصفو وتُزْبِدُ
تفوح بماءٍ يشبهُ الطيبَ طيبهُ إذا ما تعاطَتْ كأسَها مِنْ يدٍ يَدُ
تميتُ وتحي بعد موتٍ، وموتها لذيذٌ، ومحياها ألذُّ وأحمدُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يا يوْمنا عِندها عُدْ بالنّعيمِ لَنا) | القصيدة التالية (وحاجِلَة ِ العُيونِ طوى قُواها)



واقرأ لنفس الشاعر
  • حيِّ المنازِلَ بَينَ السّفْحِ والرُّحَبِ
  • شفى النفسَ قتلى من سليمٍ وعامرٍ
  • زيدُ بنُ عَمْروٍ ليسَ فيها صالحُ
  • وحاجِلَة ِ العُيونِ طوى قُواها
  • هنيَّ، أجيبي دعوة ً إن سمعتها
  • حبيبُ بن عتّابٍ أرى الأمْرَ حَينَهُ
  • هَلْ عَرَفْتَ الدّيارَ يابنَ أُوَيْسٍ
  • إذا ما قلتَ قد صالحتَ بكراً
  • ومترعة ٍ كأنَّ الوردَ فيها
  • ألا يا اسْلمي بالسّعْدِ يا أُخْتَ دارِمِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com