الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الأخطل >> يا يوْمنا عِندها عُدْ بالنّعيمِ لَنا

يا يوْمنا عِندها عُدْ بالنّعيمِ لَنا

رقم القصيدة : 17456 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا يوْمنا عِندها عُدْ بالنّعيمِ لَنا منها ويا ليتني في بيتها عُودي
إذْ بتُّ أنْزِعُ عَنْها حَليَها عَبَثاً بَعْدَ اعتِناقٍ وتَقْبيلٍ وتَجْريدِ
كما تطاعَمَ في خَضْراء ناعِمَة ٍ مطوقانِ أصاخا بعد تغريدِ
وقدْ سَقَتْني رُضاباً غيرَ ذي أسَننٍ كالمسكِ ذرّ على ماء العناقيدِ
مِنْ خمْرِ بَيْسانَ صِرْفاً فوْقها حَبَبٌ شِيبَتْ بها نُطْفَة ٌ من ماء يبرودِ
غادى بها مازِجٌ دِهْقانُ قريتُهُ وقّادَة اللّونِ في كاسٍ وناجودِ
إذا سمعتَ بموتٍ للبخيلِ فقلْ بعْداً وسحقاً له من هالكٍ مودِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إذا ما قلتَ قد صالحتَ بكراً) | القصيدة التالية (شربنا فمتنا ميتة ً جاهلية ً)



واقرأ لنفس الشاعر
  • رحلَتْ أُمامَة ُ للفِراقِ جِمالَها
  • خَفَّ القطينُ، فراحوا منكَ، أوْ بَكَروا
  • بني مسمعٍ أنتم ذؤابة ُ معشرٍ
  • حبيبُ بن عتّابٍ أرى الأمْرَ حَينَهُ
  • عَفا مِنْ آلِ فاطمَة َ الثّريَا
  • صرمتْ أمامة ُ حبلها ورعومُ
  • لعَمْري، لقد أسريتُ، لا لَيْلَ عاجزٍ
  • نُبئْتُ أنَّ الخزْرجيّينَ حافظوا
  • يادارَ ذلفاءَ بينَ السفحِ والغارِ
  • ما زال فينا رباطُ الخيل معلمة ً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com