الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الأخطل >> هوى أُمِّ بِشْرٍ أنْ تراني بغِبْطَة ٍ

هوى أُمِّ بِشْرٍ أنْ تراني بغِبْطَة ٍ

رقم القصيدة : 17441 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هوى أُمِّ بِشْرٍ أنْ تراني بغِبْطَة ٍ وتَهْوى نُمَيْرٌ غيرَ ذاكَ وأكْلُبُ
قُضاعيّة ٌ أحْمتْ علَيْها رِماحُنا صحاريَ فيها للمَكاكيّ مَلْعَبُ
فكمْ دونها من ملعبٍ ومفازة ٍ تظلّ بها الورقُ الخفافُ تقلبُ
إذا ما مصاييف القطا قربتْ بهِ من القيظِ أداها السرى وهي لغّبُ
إذا ما استقَتْ ما تستقي الهِيفُ فرَّغَتْ مِياهَ سواقيها حواصِلُ نُضَّبُ
بوُفْرٍ رقاقٍ لمْ تُجَزَّزْ قُعورُها ولا شُرْبُها أفواهُها لا تُصَوَّبُ
وعنسٍ براها رحلتي فكأنها من الحبسِ في الأمصارِ والخسفِ مِشجبُ
على أنها تهدي المطيّ إذا عوى من الليلِ ممشوقُ الذراعينِ هبهبُ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لِخَوْلَة َ بالدُّوميّ رَسْمٌ كأنّهُ) | القصيدة التالية (يا مرسلَ الريحِ جنوباً وصبا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لم يبقَ ممنْ يتقى اللهُ، خالياً
  • ذببتُ عن أعراضكم آل وائلٍ
  • هل تَعْرِفُ الدارَ، قد مَحّت معارِفُها
  • بان الشّبابُ، ورُبّما عَلّلْتُهُ
  • إنّي أبِيتُ، وهمُّ المرْء يَعْهَدُهُ
  • أعاذلتي اليومَ ويحكُما مهلاً
  • لِخَوْلَة َ بالدُّوميّ رَسْمٌ كأنّهُ
  • لتبكِ أبا سمعانَ أطاطة ُ الضحى
  • زعموا ولم أكُ شاهداً لمقامة ٍ
  • أيوعدُني بَكْرٌ ويَنْفُضُ عُرْفَهُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com