الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> الأعشى >> ألا قلْ لتيّاكَ ما بالها،

ألا قلْ لتيّاكَ ما بالها،

رقم القصيدة : 17309 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ألا قلْ لتيّاكَ ما بالها، ألِلْبَيْنِ تُحْدَجُ أحْمَالُهَا
أمْ للدّلالِ، فَإنّ الفَتَا ة َ حقٌّ على الشّيخِ إدلالها
فَإنْ يَكُ هَذَا الصّبَى قَدْ نَبَا وتطلابُ تيّا وتسآلها
فأنّى تحوّلُ ذا لمّة ٍ، وأنّى لنفسكَ أمثالها
عَسِيبُ القِيَامِ، كَثِيبُ القُعُو دِ، وهنانة ٌ، ناعمٌ بالها
إذا أدبرتْ خلتها دعصة ً، وتقبلُ كالظّبي تمثالها
وفي كلّ منزلة ٍ بتَّها، يُؤرِّقُ عَيْنَيْكَ أهْوَالُهَا
هيَ الهَمُّ لَوْ سَاعَفَتْ دَارُهَا، ولكنْ نأى عنكَ تحلالها
وَصَهباء صِرْفٍ كلوْنِ الفُصُوصِ، سَريعٍ إلى الشِّرْبِ إكْسَالُهَا
تُرِيكَ القَذَى وَهيَ مِنْ دُونِهِ، إذا مَا يُصَفَّقُ جِرْيَالُهَا
شَرِبْتُ، إذا الرّاحُ بَعْدَ الأصِيـ ـلِ طَابَتْ، وَرَفّعَ أطْلالُهَا
وَأبْيَضَ كَالنّجْمِ آخَيْتُهُ، وبياءَ مطّردٍ آلها
قطعتُ، إذا خبّ ريعانها، ونطّقَ بالهولِ أغفالها
بناحية ٍ منْ سراة ِ الهجا نِ تأتي الفجاجَ، وتغتالها
تراها كأحقبَ ذي جدّتيـ ـنِ، يَجْمَعُ عُوناً وَيَجْتَالُهَا
نحائصَ شتّى على عينيهِ، حلائلَ لمْ يؤذهِ قالها
عَنِيفٌ، وَإنْ كَانَ ذا شِرّة ٍ، بجمعِ الضّرائرِ شلالها
إذَا حَالَ مِنْ دُونِهَا غَبْيَة ٌ منَ التّربِ، فانجالَ سربالها
فلمْ يرضَ بالقربِ حتى يكونَ وساداً للحييهِ أكفالها
أقَامَ الضّغَائِنَ مِنْ دَرْئِهَا، كفَتْلِ الأعِنّة ِ فَتّالُهَا
فذلكَ شبهتهُ ناقتي، وَمَا إنْ لِغَيْرِكَ إعْمَالُهَا
وكمْ دونَ بيتكَ منْ مهمهٍ وأرضٍ، إذا قيسَ أميالها
يُحَاذَرُ مِنْهَا عَلى سَفْرِهَا، مَهَامِهُ تِيهٌ وَأغْوَالُهَا
فمنكَ تؤوبُ، إذا أدبرتْ، وَنَحْوَكَ يُعْطَفُ إقْبَالُهَا
إياسَ، وأنتَ امرؤٌ لا يرى لنفسكَ في القومِ معدالها
أبَرُّ يَمِيناً، إذَا أقْسَمُوا، وأفضلُ إنْ عدّ أفضالها
وجاركَ لا يتمنّى عليـ ـهِ، إلاّ التي هُوَ يَقْتَالُهَا
كَأنّ الشَّمُوسَ بهَا بَيْتُهُ، يُطِيفُ حَوَالَيْهِ أوْعَالُهَا
وكاملة ِ الرِّجلِ والدّارعين، سَرِيعٍ إلى القَوْمِ إيغَالُهَا

سموتَ إليها برجراجة ٍ،

ومعقودة ِ العزمِ منْ رأيهِ، قَلِيلٌ مِنَ النّاسِ يَحْتَالُهَا
تمممتَ عليها، فأتممتهاه، وتمّ بأمركَ إكمالها
وَإنّ إيَاساً مَتى تَدْعُهِ، إذَا لَيْلَة ٌ طَالَ بَلْبَالُهَا
أخٌ لِلْحَفِيظَة ِ حَمّالُهَا، حَشُودٌ عَلَيْهَا وَفَعّالُهَا
وَفي الحَرْبِ مِنْهُ بَلاءٌ، إذَا عَوَانٌ تَوَقّدَ أجْذَالُهَا
وصبرٌ على الدّهرِ في رزئهِ، وَإعْطَاءُ كَفٍّ وَإجْزَالُهَا
وتقوداهُ الخيلَ حتى يطو لَ كَرُّ الرّوَاة ِ، وَإيغَالُهَا
إذا أدلجوا ليلة ً والرّكا بُ خوضٌ تخضخضَ أشوالها
وَتُسْمَعُ فِيهَا هَبي وَاقْدَمي، وَمَرْسُونُ خَيْلٍ وَأعْطَالُهَا
وَنَهْنَهَ مِنْهُ لَهُ الوَازِعُو نَ، حَتّى إذَا حَانَ إرْسَالُهَا
أُجِيلَتْ كمَرّ ذَنُوبِ القَرَى ، فألوى بمنْ حانَ إشعالها
فآبَ لهُ أصلاً جاملٌ، وأسلابُ قتلى وأنفالها
إلى بيتِ منْ يعتريهِ النّدى ، إذَا النّفْسُ أعْجَبَهَا مَالُهَا
وليسَ كمنْ دونَ ماعونهِ، خَوَاتِمُ بُخْلٍ وَأقْفَالُهَا
فَعَاشَ بِذَلِكَ مَا ضَرّهُ صُبَاة ُ الحُلُومِ، وَأقْوَالُهَا
يَنُولُ العَشِيرَة َ مَا عِنْدَهُ، ويغفرُ ما قلاَ جهالها
وَبَيْتُكَ مِنْ سِنْبِسٍ في الذُّرَى ، إلى العِزّ وَالمَجْدِ أحْبَالُهَا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أترحلُ منْ ليلى ، ولمّا تزوّدِ،) | القصيدة التالية (أجبيرُ هلْ لأسيركمْ منْ فادي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أبلغْ بني قيسٍ، إذا لاقيتهمْ،
  • ألمّ خَيَالٌ مِنْ قُتَيْلَة َ بَعْدَمَا
  • بَني عَمّنَا لا تَبْعَثُوا الحَرْبَ بَينَنا
  • أثوى ، قصّرَ ليلة ً ليزوَّدا،
  • رَحَلَتْ سُمَيّة ُ، غُدوَة ً، أجمالَها،
  • أيَا سَيّدَيْ نَجْرَانَ لا أُوصِيَنْكُما
  • ألا مَنْ مُبْلِغٌ عَنّي حُرَيْثاً،
  • أجِدَّكَ لمْ تَغتَمِضْ لَيْلَة ً،
  • أعلقمُ قدْ صيرتني الأمورُ
  • وإذا أردتَ بأرضِ عكلٍ نائلاً،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com