الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> الأعشى >> أعلقمُ قدْ صيرتني الأمورُ

أعلقمُ قدْ صيرتني الأمورُ

رقم القصيدة : 17288 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أعلقمُ قدْ صيرتني الأمورُ إلَيْكَ، وَمَا كَانَ لي مَنْكَصُ
كساكمْ علاثة ُ أثوابهُ، وَوَرّثَكُمْ مَجْدَهُ الأحْوَصُ
وَكُلُّ أُنَاسٍ، وَإنْ أَفْحَلوا، إذا عَايَنُوا فَحْلَكُمْ بَصْبَصُوا
وإنْ فحصَ النّاسُ عنْ سيدٍ، فَسَيّدُكُمْ عَنْهُ لا يُفْحَصُ
فهلْ تنكرُ الشّمسُ في ضوئها، أوِ القَمَرُ البَاهِرُ المُبْرِصُ
فَهَبْ لي ذُنُوبي فَدَتْكَ النّفُوسُ، ولا زلتَ تنمي، ولا تنقصُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أترحلُ منْ ليلى ، ولمّا تزوّدِ،) | القصيدة التالية (أجبيرُ هلْ لأسيركمْ منْ فادي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • مَا بُكَاءُ الكَبِيرِ بِالأطْلالِ،
  • ألا يا قتلُ قدْ خلق الجديدُ،
  • شاقتكَ منْ قتلة َ أطلالها،
  • ألَمْ تَغتَمِضْ عَيناكَ لَيلَة َ أرْمَدَا،
  • أتَاني مَا يَقُولُ ليَ ابنُ بُظْرَى ،
  • وَخَافَ العِثَارَ، إذا مَا مَشَى ،
  • يا جارتي، ما كنتِ جارهْ،
  • ألا قلْ لتيّاكَ ما بالها،
  • رَحَلَتْ سُمَيّة ُ، غُدوَة ً، أجمالَها،
  • أتشفيكَ "تيّا" أمْ تركتَ بدائكا،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com