الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> الأعشى >> وَخَافَ العِثَارَ، إذا مَا مَشَى ،

وَخَافَ العِثَارَ، إذا مَا مَشَى ،

رقم القصيدة : 17283 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وَخَافَ العِثَارَ، إذا مَا مَشَى ، فَمَا إنْ تَبَيّنُ أسْطَارَهَا
وريعَ الفؤادُ لعرفانها، وَهَاجَتْ عَلى النّفْسِ أذْكَارَهَا
دِيَارٌ لِمَيْثَاءَ حَلّتْ بِهَا، فقدْ باعدتْ منكمُ دارها
رأتْ أنّها رخصة ٌ في الثياب، ولمْ تعدُ في السّنّ أبكارها
فأعجبها ما رأتْ عندها، وأجشمها ذاكَ إبطارها
تنابشتها لمْ تكنْ خلة ً، وَلَمْ يَعْلَمِ النّاسُ أسْرَارَهَا
فَبَانَتْ، وَقَدْ أوْرَثَتْ في الفُؤا دِ صَدْعاً يُخالِطُ عَثّارَهَا
كَصَدْعِ الزّجَاجَة ِ، مَا يَسْتَطِيـ عُ منْ كانَ يشعبُ تجبارها
فعشنا زماناً وما بيننا رسولٌ يحدِّثُ أخبارها
وَأصْبَحْتُ لا أسْتَطِيعُ الكَلام، سوى أنْ أراجعَ سمسارها
وَصَهْبَاءَ صِرْفٍ كَلَوْنِ الفُصُو صِ بَاكَرْتُ في الصّبحِ سَوّارَهَا
فَطَوْراً تَمِيلُ بِنَا مُرَّة ً، ـلِ خالَطَ فَاهَا وَأرْياً مَشُورَا
تَكَادُ تُنَشّي، وَلَمّا تُذَقْ، وتغشي المفاصلَ إفتارها
تَدِبّ لَهَا فَتْرَة ٌ في العِظَام، وتغشي الذّؤابة َ فوّارها
تمززتها في بني قابيا، وكنتُ على العلمِ مختارها
إذا سمتُ بائعها حقَّهُ عنفتُ، وأغضبتُ تجارها
مَعي مَنْ كَفَاني غَلاءَ السِّبَا، وَسَمْعَ القُلُوبِ وَإبْصَارَهَا
إذا عَدّتِ النّفْسُ أقْتَارَهَا
ومسمعتانِ، وصناجة ٌ، تقلِّبُ بالكفّ أوتارها
وَبَرْبَطُنَا مُعْمَلٌ دَائِمٌ، فقدْ كادَ يغلبُ إسكارها
وذو تومتينِ وقاقزة ٌ يعلّ ويسرعُ تكرارها
توفّي ليومٍ وفي ليلة ٍ، ثَمَانِينَ نَحْسُبُ إسْتَارَهَا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وَإذا أتَيْتَ مُعَتِّباً في دَارِهَا) | القصيدة التالية (وَقَدْ أُغْلِقَتْ حَلَقَاتُ الشّبَابِ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • غشيتَ لليلى بليلٍ خدورا،
  • أحدَّ بتيا هجرها وشتاتها،
  • ألمْ ترَ أنّ العزّ ألقى برحلهِ
  • أثوى ، قصّرَ ليلة ً ليزوَّدا،
  • لَعَمْرُكَ مَا طُولُ هذا الزّمَنْ
  • قَالَتْ سُمَيّة ُ، إذْ رَأتْ
  • أجبيرُ هلْ لأسيركمْ منْ فادي
  • يا جارتي بيني، فإنكِ طالقهْ
  • عَرَفْتَ اليَوْمَ مِنْ تَيّا مُقَامَا،
  • نامَ الخليُّ، وبتُّ اللّيلَ مرتفقا،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com