الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جرير >> ما بَالُ جَهْلِكَ بَعدَ الحِلمِ وَالدِّينِ

ما بَالُ جَهْلِكَ بَعدَ الحِلمِ وَالدِّينِ

رقم القصيدة : 16605 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ما بَالُ جَهْلِكَ بَعدَ الحِلمِ وَالدِّينِ وَقَدْ عَلاكَ مَشِيبٌ حِينَ لا حِينَ
للغَانِيَاتِ وِصَالٌ لَسْتُ قَاطِعَهُ عَلى مَوَاعِدَ مِنْ خُلفٍ وَتَلْوِينِ
إنّي لأرْهَبُ تَصْدِيقَ الوُشَاة ِ بِنَا، أوْ أنْ يَقُولَ غَوِيُّ للنّوَى بِيني
ماذا يهيجكَ منْ دارٍ تباكرها أرواحُ مخترقٍ هوجُ الأفانين
هلْ غيرُ نؤيٍ محيلٍ في منازلهمْ أو غيرُ أورقَ بينَ المثلِ الجونِ
يمشي بها البقرُ الموسيُّ أكرمهُ مَشْيَ الهزَابِذِ حَجّوا بِيعة ِ الزُّونِ
مُجاشِعٌ قَصَبٌ جُوفٌ مَكَاسِرُهُ، صِفْرُ القُلُوبِ منَ الأحلامِ وَالدِّينِ
ينفشونَ لحاهمْ بعدَ جارهمُ لا بَارَكَ الله في تِلْكَ العَثَانِينِ
قالَتْ قُرَيشٌ، وَللجيرَانِ مَحْرَمة ٌ: أينَ الحَوَارِيُّ يا فَيْشَ البَرَاذِينِ
بِالحَقّ أنْدُبُ يَرْبوعاً وَتَرْفَعُني بحيثُ تقصرُ أيدي مالكٍ دوني
لا ترهبنَّ ورائي ما حييتُ لكمْ جهلَ الغواة ِ وخلوهمْ وخلوني
لَوْ في طُهَيّة َ أحْلامٌ لَمَا اعتَرَضُوا دونَ الذي كنتُ أرميهِ ويرميني
نحنُ الذينَ لحقنا يومَ ذي نجبٍ وَالخَيْلُ ضَابِعَة ٌ مثلُ السّرَاحينِ
أمستْ طهية ُ كالمجنونِ في قرنٍ و كانَ يمشي بطيئاً غيرَ مقرونِ
عندي طبيبٌ وقد أحمي مواسمهُ يَكوي طُهَيّة َ مِنْ داء المَجَانِينِ
مَا بَالُ عُقْبَة َ خَضّافاً يُعَيّبُني، يا ربَّ آدرَ منْ ميثاَ مأفونِ
يا عقبَ إني منَ القومِ الذينَ لهمْ نعمى عليكَ وفضلٌ غيرُ ممنونِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الا إنما تيمٌ لعمروٍ ومالكٍ) | القصيدة التالية (يا أيّهَا الرّجُلُ المُرْخي عِمامَتَهُ!)



واقرأ لنفس الشاعر
  • بكرَ الأميرُ لغربة ٍ وتنائى
  • أواصلٌ أنتَ سلمى بعدَ معتبة ٍ
  • حيوا الديارَ وأهلها بسلامِ
  • قد أرقَصَتْ أُمُّ البعَيثِ حِجَجَا
  • طربتَ وما هذا الصبا والتكالفُ
  • أبلغْ أبا هرمزٍ عنيَّ مغلغلة ً
  • عَجِبتُ لرَحلٍ من عَدِيّ مُشَمَّسٍ،
  • بَانَ الخَليطُ بَرَامَتَينِ فَوَدّعُوا،
  • كَأنّ نَقيقَ الحَبّ في حَاويائهِ،
  • وَإنّ امْرَأً جَدّا أبيه وَأُمِّه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com