الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جرير >> أمسى فؤادكَ عندَ الحيَّ مرهونا

أمسى فؤادكَ عندَ الحيَّ مرهونا

رقم القصيدة : 16603 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أمسى فؤادكَ عندَ الحيَّ مرهونا وَأصْبَحُوا مِنْ قَرِيِّ الخَيلِ غادِينَا
قادتهمُ نية ٌ للبينِ شاطنة ٌ يا حَبّ للبَينِ، إذْ حلّتْ بِهِ، بِينَا
قَدْ كانَ قَلبُكَ لِلأُلاّفِ ذا طَرَبٍ صبا يكلفُ جيراناً مظاعينا
إنْ تلقها في اعتلالٍ ترضَ علتها أوْ زينتْ زادها في العينِ تزيينا
مالَتْ كمَيْلِ النَّقا لَيستْ إذا جُلِيَتْ منْ رضعِ تيمٍ ينطقنَ البواسينا
ينهى العواذلَ يأسٌ منْ ملامتنا و العيسُ عرضَ الفجاجِ الغبرِ يخدينا
تخالهنَّ نعاماً هاجهُ فزعٌ أوْ زنبرياً زهتهُ الريحُ مشحونا
يلقى صراريهُ والموجُ ذو حدبٍ يَلْقُونَ بِزّتَهُمْ إلاّ التْبَابِينَا
كأنَّ حاديها لما أضربها بازٍ يصعصعُ بالسهبا قطاً جونا
لَمْا أتَيْنَ عَلى حَطّابَتَيْ يَسَرٍ، أبدى الهوى منْ ضميرِ القلبِ مكنونا
وَشَبّهَ القَوْمُ أطْلالاً، بأسْنمَة ٍ، ريشَ الحمامِ فزدنَ القلبَ تحزينا
دارٌ يُجَدِّدُها تَهْطالُ مُدْجِنَة ٍ، بالقَطْرِ حِيناً وَتَمحُوها الصَّبا حِينَا
قدْ بُدِّلتْ ساكنَ الآرَامِ بَعدَهُمُ، وَالبَاقِرَ الخُنْسَ يَبْحَثْنَ المَآرِينَا
إنْ يَلْتَمِسْ عَبْدُ تَيْمٍ في مُرَافعتي رِيحاً فَقَدْ أصْبَحَ التّيميُّ مَغْبُونَا
لاقَى قَنَاتيَ مِضْرَاراً عَشَوْزَنَة ً، لمْ يلقَ في متنها وصماً ولا لينا
يا تَيْمُ، إنّ تَمِيماً لَنْ تَزِيدَكُمُ إلاّ الهَوَانَ، فَأيَّ الخَيرِ تَبْغُونَا
لمْ تشكروا نمراً إذْ فككمْ نمرٌ و ابنا قريعٍ منَ الحي اليمانينا
تدعوكَ تيمٌ وتيمٌ في قرى سبأٍ و التيمُ يومئذٍ فيهمْ ولا فينا
لولا تميمٌ وكرُّ الخيلِ ضاحية ً يا تَيمُ! لمْ تَعرِفُوا أنْقَاءَ وَهبِينَا
بو سرتَ تبغي ثر قومٍ ذوي حسبٍ لَمْ تَلْقَ للتَيْمِ أحْسَاباً وَلا دِينَا
تلقى أخا التيمِ مخضراً جحافلهُ مُعَذَّراً بعِذارِ اللّؤمِ، مَرْسُونَا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حيوا أمامة َ واذكروا عهداً مضى) | القصيدة التالية (أنا الموتُ الذي آتى عليكم)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لَوْلا ابنُ حَكّامِ وَأشْرَافَ قَوْمِهِ،
  • لا تدعواني اليومَ إلاَّ باسمي
  • إنّ الأسَيْدِيّ زِنْبَاعاً وَإخوَتَهُ،
  • الا إنما تيمٌ لعمروٍ ومالكٍ
  • لمنِ الديارُ رسومهنَّ خوالي
  • عَرِينٌ مِنْ عُرَيْنَة َ لَيْسَ مِنّا،
  • سيخزى إذا ضنتْ حلائبُ مالكٍ
  • ألا حَيّ رَهْبَى ، ثمّ حَيّ المَطَالِيَا!
  • ألا حَيّ رَبْعَ المَنْزِلِ المُتَقَادِمِ،
  • إنّ النّددى من بَني ذُبْيانَ قَد علموا،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com