الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جرير >> ألا ربَّ يومٍ قدْ أتيحَ لكَ الصبا

ألا ربَّ يومٍ قدْ أتيحَ لكَ الصبا

رقم القصيدة : 16565 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ألا ربَّ يومٍ قدْ أتيحَ لكَ الصبا بذِي السِّدْرِ بَينَ الصُّلبِ فالمُتَثَلَّمِ
فَما حُمِدَتْ يَوْمَ اللّقَاء مُجاشِعٌ وَلا عِندَ عَقدٍ تمنَعُ الجارَ مُحكَمِ
تقولُ قريشٌ أيَّ جارٍ غررتمُ و قد بلَّ عطفاً ذي النعالِ منَ الدمِ
شددتمْ حباكمْ للخزيرِ وأعينٌ يقربُ يكبو لليدينِ وللفمِ
بني مالكٍ أمسى الفرزدقُ نادماً و منْ يلقَ ما لاقى َ الفرزدقُ يندمَ
بَني عَبدِ عَمروٍ قد فرَغتُ إلَيكُمُ، و قدْ طالَ زجري لوْ نهاكمْ تقمي
ألَمْ يَنْهَكُمْ أنّي رَمَيْتُ مُجاشِعاً بأسهمِ رامٍ لا اشلَّ ولا عمى
أهزانُ لولا ابنا لجيمٍ كلاهما لكنتمْ سواءً قسمة ً بينَ أسهمي
وَكُنّا إذا ما الخَيْلُ ضَرّجَها القَنَا وَأقْعَتْ على الأذْنَابِ قُلْنَا لها اقدمي
ألاَ ربَّ يومٍ أثابتْ رماحنا بِبُؤسَى ، وَقَوْمٍ آخَرِينَ بِأنْعُمِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (حيوا أمامة َ واذكروا عهداً مضى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إنَّ الفرزدقَ أخزتهُ مثالبهُ
  • أهَاجَ الشّوْقَ مَعْرِفَة ُ الدّيَارِ،
  • ألاَ تصحو وتقصرُ عنْ صبكا
  • إنّ المُهاجِرَ حِينَ ييَبْسُطُ كَفَّهُ،
  • عجبتُ لهذا الزائرِ المترقب
  • بَانَ الخَليطُ بَرَامَتَينِ فَوَدّعُوا،
  • حيوا المقامَ وحيوا ساكنَ الدارِ
  • قد قربَ الحيُّ إذ هاجوا الأصعادِ
  • أتَزُورُ أُمَّ مُحَمّدٍ، أمْ تَهْجُرُ
  • انظرْ خليلي بأعلا ثرمداءَ ضحى ً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com