الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جرير >> ألُمْتِ، وَمَا رَفُقْتِ بِأنْ تَلُومي،

ألُمْتِ، وَمَا رَفُقْتِ بِأنْ تَلُومي،

رقم القصيدة : 16557 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ألُمْتِ، وَمَا رَفُقْتِ بِأنْ تَلُومي، وَقُلْتِ مَقالَة َ الخَطلِ الظُّلُومِ
إذا ما نمتِ هانَ عليكِ ليلي و ليلُ الطارقاتِ منَ الهموم
أهذا الودُّ غركِ أنْ تخافي تشمسَ ذي مباعدة ٍ علوم
وقفتُ على َ الديارِ وما ذكرنا كدارٍ بينَ تلعة َ والنظيمِ
عَرَفْتُ المُنْتَأى ، وَعَرَفْتُ مِنْهَا مطايا القدرِ كالحدإِ الجثومِ
أمِيرَ المُؤمِنِينَ! جَمَعْتَ دِيناً، وَحِلْماً فَاضِلاً لِذَوِي الحُلُومِ
أمِيرُ المُؤمِنِينَ عَلى صِرَاطٍ، إذا اعوجَّ المواردُ مستقيمِ
لهُ المتخيرانِ أباً وخالاً فأكرمْ بالخؤولة ِ والعموم
فيا بنَ المطعمينَ إذا شتونا و يا بنْ الذائدينَ لدى َ الحريمِ
وَأحْرَزْتَ المَكَارِمَ، كُلّ يَوْمٍ، بِغُرّة ِ سَابِقٍ وَشَظاً سَلِيمِ
نما بكَ خالدٌ وأبو هشامٍ معَ الأعياصِ في الحسبِ الجسيمِ
و تنزلُ منْ أمية َ حينَ تلقى شُؤونُ الهَامِ مجْتَمَعَ الصّمِيمِ
و منْ قيسٍ سما بكَ فرعُ نبعٍ عَلى عَلْيَاءَ خَالِدَة ِ الأرُومِ
وَأعْدَاءٍ زِوِيْتَهُمُ بِحَرْبٍ، تَكُفّ مَسَالِحَ الزّحْفِ المُقِيمِ
تَرَى للمُسْلِمِينَ عَلَيْكَ حَقّاً، كَفِعْلِ الوَالِدِ الرّؤفِ الرّحِيمِ
وَلِيتُمْ أمْرَنَا، وَلَكُمْ عَلَيْنَا فُضُولٌ في الحَدِيثِ وَفي القَدِيمِ
إذا بَعْضُ السّنِينَ تَعَرّقّتْنَا، كَفَى الأيْتَامَ فَقْدَ أبي اليَتِيمِ
وَكَمْ يَرْجُو الخَلِيفَة َ مِنْ فَقِيرٍ، وَمِنْ شَعْثَاءَ جَائِلَهِ البَرِيمِ
وَأنْتَ، إذا نَظَرْتَ إلى هِشَامٍ، نظرتَ نجارَ منتجبٍ كريمِ
وليُّ الحقَّ حينَ تؤمُّ حجاً صفوفاً بينَ زمزمَ والحطيمِ
تَوَاصَتْ، مِنْ تَكَرّمِهَا، قُرَيشٌ بردَّ الخيلِ دامية َ الكلومِ
فما الأمُّ التي ولدتْ أباكمْ بمقرفة ِ النجارِ ولا عقيمِ
و ما قرمٌ بأنجبَ منْ أبيكمْ و ما خالٌ بأكرمَ منْ تميمِ
سما أولادُ برة َ بنتِ مرٍّ إلى العَلْيَاءِ في الحَسَبِ العَظِيمِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (حيوا أمامة َ واذكروا عهداً مضى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أُمَامَة ُ لَيْسَتْ للّتي شَاعَ سِرُّهَا
  • ما أنتَ يا عنابُ منْ رهطِ حاتمٍ
  • بكرَ الأميرُ لغربة ٍ وتنائى
  • حيوا الديارَ وأهلها بسلامِ
  • إنَّ سليطاً كأسمها سليطُ
  • أعاذلَ ما بالي أرى الحيَّ ودعوا
  • أواصلٌ أنتَ أمَّ العمرْ أمْ تدعُ
  • لقدْ نادى أميركِ بابتكارِ
  • أمسَى فُؤادُكَ ذا شُجُونٍ مُقْصَدَا،
  • لو كنتُ في غمدانَ أو في عماية َ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com