الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جرير >> أجِدكَ لا يَصْحُو الفُؤادُ المُعَلَّلُ،

أجِدكَ لا يَصْحُو الفُؤادُ المُعَلَّلُ،

رقم القصيدة : 16541 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أجِدكَ لا يَصْحُو الفُؤادُ المُعَلَّلُ، وَقد لاحَ من شَيبٍ عِذارٌ وَمِسحَلُ
ألاَ ليتَ أنَّ الظاعنينَ بذي الغضا أقاموا وبعضَ الآخرينَ تحملوا
فَيَوْماً يُجارِينَ الهوَى ، غيرَ ما صِباً؛ و يوماً ترى َ منهنَّ غولاً تغولُ
ألا أيّها الوَادي الذي بَانَ أهْلُهُ، فساكنُ مغناهمْ حمامٌ ودخل
فمنْ راقبَ الجوزاءَ أوْ باتَ ليلهُ طويلاً فليلي بالمجازة ِ أطول
بَكَى دَوْبَلٌ، لا يَرْفأُ الله دَمَعَهُ، ألا إنّمَا يَبكي منَ الذّلّ دَوْبَلُ
جزعتَ ابنَ ذاتِ الفلسِ لما تداركتْ منَ الحربِ أنيابٌ عليكَ وكلكل
فإنّكَ وَالجَحَافَ يَوْمَ تَحُضّهُ أرَدْتَ بذاكِ المُكْثَ وَالوِرْدُ أعجلُ
سرى نحوكمْ ليلٌ كأنَّ نجومهُ قَناديلُ، فيهِنّ الذُّبَالُ المُفَتَّلُ
فما انشقَّ ضوءُ الصبحِ حتى َّ تعرفوا كراديسَ يهديهنَّ وردٌ مجلَّ
فقدْ قذفتْ منْ حربِ قيسِ نساؤكمْ بأوْلادِها، مِنْها تَمَامٌ وَمُعْجَلُ
وَمَقْتُولَة ٌ صَبراً تَرَى عِندَ رِجلِها بَقِيراً وَأُخْرَى ذاتُ بَعْلٍ تُولْوِلُ
وَقَدْ قَتَلَ الجَحّافُ أوْلادَ نِسْوَة ٍ، يَسُوقُ ابنُ خَلاّسٍ بهنّ وَعَزْهَلُ
تقولُ لكَ الثكلى المصابُ حليلها أبا مالِكٍ مَا في الظّعائِنِ مَغْزَلُ
حَضَضْتُ على القَوْمِ الذينَ تَرَكتَهم تَعُلّ الرُّدَيْنِيّاتُ فيهِمْ وَتَنْهَلُ
عقابُ المنايا تستديرُ عليهمُ و شعثُ النواصي لجمهنَّ تصلصل
بدجلة َ إنْ كروا فقيسٌ وراءهمْ صفوفاً وإنْ رامو المخاضة َ أو حلوا
و ما زالتِ القتلى تمورُ دماؤها بدجلة َ حتى ماءُ دجلة َ أشكلَ
فالاَّ تعلق منْ قريشٍ بذمة ٍ فليسَ على أسْيافِ قَيسٍ مُعَوَّلُ
لَنا الفَضْلُ في الدّنيا وَأنْفُكَ رَاغمٌ، و نحنُ لكمْ يومَ القيامة ِ أفضل
و قدْ شققتْ يومَ الرحوبِ سيوفنا عواتقَ لمْ يثبتْ عليهنََّ محملُ
أجارَ بَنُو مَرْوَانَ مِنْهُمْ دِماءكُمْ، فمنْ منْ بني مروانَ أعلاَ وأفضلُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (حيوا أمامة َ واذكروا عهداً مضى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ألا حَيِّ دارَ الهاجِرِيّة ِ بِالزُّرْقِ،
  • عوجي علينا واربعي ربة َ البغلِ
  • ألاَ ليتَ شعري ما البحيرة َ فاعلُ
  • شعفتَ بعهدٍ ذكرتهُ المنازلُ
  • أنا ابنُ أبي سعدٍ وعمروٍ ومالكٍ
  • لمْ أرَ مثلكِ يا أمامَ خليلاَ
  • يا أهلَ جزرة َ لا حلمٌ فينفعكمْ
  • إنَّ بلالاً لم تشنهُ أمهُ
  • إنْ تضرساني تجدا مضرسا
  • قالوا: نَصيبَكَ من أجرٍ، فقُلتُ لهم:


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com