الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جرير >> هَاجَ الشّجُونَ برَهْبَى رَبْعُ أطْلالِ،

هَاجَ الشّجُونَ برَهْبَى رَبْعُ أطْلالِ،

رقم القصيدة : 16528 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هَاجَ الشّجُونَ برَهْبَى رَبْعُ أطْلالِ، وَقَد مَضَى مَرُّ أحْوَالٍ وَأحْوَالِ
بَانَ الشّبَابُ وَقَالَ الغَانِياتُ لَهُ: أوْدى الشّبابُ وَأوْدى عَصرُكَ الخالي
قدْ كنّ يَرْهِبنَ من صُرْمي مُباعدة ، فاليَوْمَ يَهزَأنَ مِن صُرْمي وَإدْلالي
قيسُ البراجمِ شرُّ الخلقِ كلهمُ أخزاهمُ ربُّ جبريلٍ وميكالِ
الظاعنونَ على أهواءِ نسوتهمْ وَالخَافِضُونَ بِدارٍ غَيرِ مِحْلالِ
لقدْ توجسَ ميجاسٌ فعاينهُ مُعَاوِدٌ جَرّ أوْصَالٍ وَأوْصَالِ
جَهْمُ المُحَيّا هِزَبْرٌ ذو مُجاهَرَة ٍ يدني الفريسة َ منْ غيلٍ وأشبالِ
ماذا أرَدْتَ إلى أنْيَابِ ذي لِبدٍ، مُفَرِّسٍ لِرِقَابِ الأُسْدِ رِئْبَالِ
أخزيتَ قومكَ يا ميجاسُ إذْ غلقتْ رُهْنُ الجِيادِ وَمَدَّ الغايَة َ الغَالي
لوْ كانَ غيركَ يا ميجاسُ يشتمنا يا دودة َ الحشَّ يا ضلَّ بنَ ضلالِ
عَبْدٌ تَعَصّبَ مِنْ لُؤمٍ عِصَابَتَهُ، إلى قلنسوة ٍ منهُ وسربالِ
يا أعْينَ الهَامِ إنّي قَدْ وَسَمتُكُمُ فوقَ الأنوفِ علوباً غيرَ اغفالِ
تغشى النباجَ بنوُ قيسِ بنِ حنظلة ٍ وَالقَرْيَتَينِ بِسُرّاقٍ وَنُزّالِ
أكُل يَوْمٍ تَرَى القَيسِيَّ ضَائِفَكُم كأنّهُ لَيسَ في أهْلٍ وَلا مَالِ
إنّ القَتيلَ الذي جَرّتْ بَنُو قَطَنٍ، أنْ سُبّ، قُرْحانُ، لا ذاكٍ وَلا عالي
قَوْمٌ هُمُ قَتَلُوا بالكَلبِ ضَابئكُمْ حتى استماتَ هزالاً شرَّ ما حالِ
ردوا الهوانَ عليهمْ يا بني قطنٍ ردوا الهوانَ على المستتبعِ التالي
أخْوَاليَ الشُّمُّ مِنْ عَمُرِو بنِ حنظلَة ٍ وَمَا اللّئَامُ بَنُو قَيْسٍ بِأخْوَالي
قَوْمي الّذِينَ إذا عُدّتْ مَكارِمُهُمْ فَدّيْتَ أيّامَهُمْ بالعَمّ وَالخَالِ
الصادعونَ على الجبارِ بيضتهُ و الحاملونَ أموراً ذاتِ أثقالِ
لو تنسبونَ ليربوعٍ فتعرفكمْ أوْ مَالِكٍ أوْ عُبَيْدٍ جَدِّ نَزّالِ
أذا لَقالوا: هجا قَوْماً ذوِي حَسَبٍ، يأوونَ منهُ إلى دفءٍ وأظلال




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (حيوا أمامة َ واذكروا عهداً مضى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • فَوَرِسُ قَيْسٍ يَمْنَعُونَ حِماُهُمُأزُرْتَ دِيارَ الحَيّ أمْ لا تَزُورُهَا؟
  • غزا نمرٌ وقادَ بني تميمٍ
  • لمن الديارُ ببرقة ِ الروحانِ
  • سيخزى إذا ضنتْ حلائبُ مالكٍ
  • أتَنسَى يَوْمَ حَوْمَلَ وَالدَّخولِ،
  • إنَّ الهجيمَ قبيلة ٌ مخسوسة ٌ
  • ألَمّ خَيالٌ هَاجَ وَقْراً على وقْرِ،
  • لعمري لئنْ خلى َّ جبيرٌ مكانهُ
  • أواصلٌ أنتَ سلمى بعدَ معتبة ٍ
  • أقولُ لأصحابي أربعوا منْ مطيكمْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com