الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جرير >> بِتُّ أُرَائي صَاحِبَيّ تَجَلُّداً

بِتُّ أُرَائي صَاحِبَيّ تَجَلُّداً

رقم القصيدة : 16508 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


بِتُّ أُرَائي صَاحِبَيّ تَجَلُّداً وَقَدْ عَلِقَتني مِنْ هَوَاكِ عَلُوقُ
فكيفَ بها لا الدارُ جامعة ُ الهوى وَلا أنْتَ عَصراً عن صِباكَ مُفِيقُ
أتجمعُ قلباً بالعراقِ فريقهُ و منهُ بأضلالِ الأراكِ فريقِ
كأنْ لمْ ترقني الرائحاتُ عشية ً و لمْ تمسِ في أهلِ العراقِ وميق
أُعالِجُ بَرْحاً من هَوَاكِ وَشَفّني فؤادٌ إذا ما تذكرينَ خفوق
أوَانِسُ، أمّا مَنْ أرَدْنَ عَنَاءهُ فعانٍ ومنْ أطلقنَ فهوَ طليقُ
دعونَ الهوى ثمَّ ارتمينَ قلوبنا بأسهمُ أعداءٍ وهنَّ صديق
عجبتُ منَ الغيرانِ لما تداركتْ جِمَالٌ يُخَالجنَ البُرِينَ وَنُوقُ
و منْ يأمنُ الحجاجَ أما عقابهُ فمرٌّ وأما عقدهُ فوثيقُ
وَما ذُقْتُ طَعْمَ النّومِ إلاّ مُفَزَّعاً، و ما ساغَ لي بينَ الحيازمِ ريقُ
و حملتُ أثقالي نجاة ً كأنها إذا ضَمَرَتْ بَعْدَ الكَلالِ فَنِيقُ
منَ الهوجِ مصلاتاً كأنَّ جرانها يَمَانٍ نَضَا جَفْنَينِ فَهْوَ دَلُوقُ
يُبَيِّنَ للنِّسْعَينِ فَوْقَ دُفُوفِهَا، وَفَوْقَ مُتُونِ الحَالِبَينِ طَرِيقُ
تَرَى لَمجَرّ النِّسْعَتَينِ بِجَوْزِهَا مَوَارِدَ حِرْمِيٍ، لهُنّ طَرِيقُ
طَوَى أُمّهَاتِ الدَّرّ حتى كأنّها فَلافِلُ هِنْدِيّ فَهُنّ لُصُوقُ
إذا القَوْمَ قالوا وِرْدُهنّ ضُحَى غَدٍ يغالينَ حتى وردهنَّ طروقُ
و خفتكَ حتى استنزلتني مخافتي وَقَدْ حالَ دُوني مِنْ عَماية َ نِيقُ
يسرُّ لكَ البغضاءَ كلُّ منافقٍ كما كلُّ ذي دينٍ عليكَ شفيقُ
و اطفأتَ نيرانَ العراقِ وقد علا لهنَّ دخانٌ ساطعٌ وحريقُ
و غنَّ امرءاً يرجو الغلولَ وقد رأى نكالَكَ فيما قد مَضَى لَسَرُوقُ
و أنتَ لنا نورٌ وغيثُ وعصمة ٌ و نبتٌ لمنْ يرجو نداكَ وريقُ
ألا رُبّ عاص ظَالِمٍ قَدْ تَرَكْتَهُ لأِوْداجِهِ المُسْتَنْزَفَاتِ شَهِيقُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (حيوا أمامة َ واذكروا عهداً مضى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • سَئِمْتُ مِنَ المُوَاصَلَة ِ العِتَابَا
  • إذا ذكَرَتْ زَيْداً تَرَقْرَقَ دَمْعُهَا
  • ألا حَيّ رَهْبَى ، ثمّ حَيّ المَطَالِيَا!
  • عفا نهيا حمامة َ فالجواءُ
  • أهوى أراكَ برامتينِ وقودا
  • ألا أيّها القَلْبُ الطّروبُ المُكَلَّفُ
  • لو كنتُ في غمدانَ أو في عماية َ
  • أتَذْكُرُهُمْ، وَحاجَتُكَ ادّكَارُ،
  • ألَمّ خَيالٌ هَاجَ وَقْراً على وقْرِ،
  • قالَ الأمِيرُ لعبد تَيْمٍ: بِئسَما


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com