الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جرير >> مَتى ما التَوَى بالظّاعنينَ نَزيعُ،

مَتى ما التَوَى بالظّاعنينَ نَزيعُ،

رقم القصيدة : 16482 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


مَتى ما التَوَى بالظّاعنينَ نَزيعُ، فَلِلْعَينِ غَرْبٌ وَالفُؤادِ صُدُوعُ
وَلَيْسَ زَمَانٌ بالكُمَيْتَين رَاجعاً؛ وَلَيْسَ إلى ذاكَ الزّمَان رجُوعُ
و قالوا لهُ لا يولعنَّ بكَ الهوى بلى إن هذا فاعلنَّ ولوعُ
لَيَاليَ لا سَرّي لَدَيْهنّ شَائعٌ؛ وَلا أنَا للمُسْتَوْدَعَاتِ مُضيعُ
أبَا مَالكٍ لا بُدّ أنّي قَارعٌ لعظمكَ إنيَّ للعظامِ قروعُ
أتَغْضَبُ لَمّا ضَيّعَ القَينُ عِرضَهُ، و أنتَ لأمٍ دونَ ذاكَ مضيعُ
أصَابَ قَرَارَ الّلؤم في بَطْن أُمّه، وَرَاضَعَ ثَدْيَ الُّلؤْمِ فَهوَ رَضيعُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (فِدى ً لِبَني سَعْدِ بنِ ضَبّة َ خالَتي) | القصيدة التالية (عَشِيّة َ أعْلى مِذّنَبِ الجِوْفِ قادَني،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • منافتيَ الفتيانِ والجود معقلٌ
  • ألاَ حيَّ المنازلَ بالجناب
  • إنَّ سليطاً كأسمها سليطُ
  • كادَ مُجيبُ الخُبْثِ تَلقَى يَمينُهُ
  • تغطى نميرٌ بالعمائمِ لؤمها
  • إذا أُولى النّجومِ بَدَتْ فَغَارَتْ،
  • ألا حَيّ بالبُرْدَينِ داراً، وَلا أرَى
  • نعوا عبدَ العزيزِ فقلتَ هذا
  • إنَّ بلالاً لم تشنهُ أمهُ
  • تروعنا الجنائزُ مقبلاتٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com