الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جرير >> طربتَ وهاجَ الشوقَ منزلة ٌ قفرُ

طربتَ وهاجَ الشوقَ منزلة ٌ قفرُ

رقم القصيدة : 16444 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


طربتَ وهاجَ الشوقَ منزلة ٌ قفرُ تراوحها عصرٌ خلا دونهُ عصرْ
أقولُ لعمروٍ يومَ جمدي نعامة بكَ اليومَ بأسٌ لا غراءٌ ولا صبرْ
ألا تسألانِ الجوَّ متاعٍ أما برحتْ بعدي يجودة ُ والقصر
أقولُ وذاكمْ للعجيبِ الذي أرى أمالَ ابنَ مالٍ! ما رَبيعَة ُ والفَخْرُ؟
أسَاءوا فكانَتْ مِنْ رَبِيعَة َ عَادَة ً بانْ لا يزالو نازلينَ ولا يقروا
يُحالِفُهُم فَقرٌ قَديمٌ وَذِلَّةٌ وَبِئسَ الحَليفانِ المَذَلَّةُ وَالفَقرُ
فصبراً على ذلٍ ربيعَ بنَ مالكٍ وَكُلُّ ذَليلٍ خَيرُ عادَتِهِ الصّبرُ
و أكثرَ ما كانتْ ربيعة ُ أنها خِبَاءانِ شَتى لا أنِيسٌ وَلا قَفْرُ
بأي قديمٍ يا ربيعَ بنَ مالكٍ وَأنْتُمْ ذُنَابَى لا يَدانِ وَلا صَدْرُ
إذا قيلَ يوماً يالَ حنظلة ً اركبوا نزلتَ بقرواحٍ وطمَّ بك البحر




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (حيوا أمامة َ واذكروا عهداً مضى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • حيوا الديارَ وأهلها بسلامِ
  • ألمْ يكُنْ في وُسُومٍ قدْ وَسَمتُ بِها
  • عَيّتْ تَمِيمٌ بِأمْرٍ كَانَ أفْظَعَهَا
  • ما أرضى بنصحِ بني كليبٍ
  • هاجَ الهَوَى وَضَمِيرَ الحَاجَة ِ الذِّكَرُ
  • قَدْ وَطّنَتْ مُجاشِعٌ، من الشّقا،
  • إنّ الأسَيْدِيّ زِنْبَاعاً وَإخوَتَهُ،
  • ألُمْتِ، وَمَا رَفُقْتِ بِأنْ تَلُومي،
  • يا طعمَ يا ابنَ قريطٍ إنَّ بيعكمُ
  • قولي لهمْ يا عبلَ قدْ خابَ فينكمْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com