الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جرير >> لَقَدْ كانَ ظَنّي يا ابنَ سَعدٍ سَعادة ً

لَقَدْ كانَ ظَنّي يا ابنَ سَعدٍ سَعادة ً

رقم القصيدة : 16350 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لَقَدْ كانَ ظَنّي يا ابنَ سَعدٍ سَعادة ً و ما الظنُّ إلاَّ مخطئٌ ومصيبُ
تَرَكْتُ عِيالي لا فَوَاكِهَ عِندَهمْ و عندَ ابنِ سعدٍ سكرٌ وزبيبُ
تحنى العظامُ الراجغاتُ منَ البلى و ليسَ لداءِ الركبتينِ طبيبُ
كَأنّ النّساءِ الآسراتِ حَنَيْنَني عريشاً فمشي في الرجالِ دبيبُ
منعتَ عطائي يا ابنَ سعدٍ وإنما سَبَقْتَ إليّ المَوْتَ وَهوَ قَريبُ
فانْ ترجعوا رزقي إلى فانهُ متاعُ ليالٍ والحياة ُ كذوبُ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أمّا صُبَيْرٌ فإنْ قلّوا وَإنُ لَؤمُوا،) | القصيدة التالية (لو كنتُ في غمدانَ أو في عماية َ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لَقَدْ سَرّني أنْ لا تَعُدّ مُجَاشِعٌ
  • إنَّ بلالاً لم تشنهُ أمهُ
  • أمِيجَاسَ الخَبَائِثِ! عَدِّ عَنّا
  • غداً باجتماعِ الحيَّ نقضي لبانة ً
  • تَضِجُّ رَبْداءُ مِنَ الخُطّابِ،
  • حَيّ الغَدَاة َ برَامَة َ الأطْلالا،
  • بَانَ الخَليطُ فَمَا لَهُ مِنْ مَطْلَبِ
  • سقى الأجراعَ فوقَ بني شبيلٍ
  • لعمري لئنْ خلى َّ جبيرٌ مكانهُ
  • لَقَدْ وَلَدَتْ غَسّانَ ثالِبَة ُ السَّوَى


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com