الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جميل بثينة >> ورُبّ حبالٍ، كنتُ أحكمتُ عَقدَها،

ورُبّ حبالٍ، كنتُ أحكمتُ عَقدَها،

رقم القصيدة : 16334 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ورُبّ حبالٍ، كنتُ أحكمتُ عَقدَها، أُتِيحَ لها واشٍ رَفيقٌ، فحَلّها
فعدنا كأنّا لم يكن بيننا هوى ً، وصارَ الذي حَلّ الحِبالَ هوًى لها
وقالوا: نراها ، يا جميلُ، تبدّلتْ، وغيرها الواشي؛ فقلتُ: لعلها!




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (من الحفراتِ البيضش أخلصَ لونها) | القصيدة التالية (بثينة ُ قالتْ: يَا جَميلُ أرَبْتَني،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إنّ المنازلَ هيّجتْ أطرابي
  • ويعجبني من جعفرٍ أنّ جعفراً
  • أمنَ منزلٍ قفرٍ تعفتْ رسومهُ
  • وإني لأرضى ، من بُثينة َ، بالّذي
  • أنا جمِيلٌ في السنّامِ من مَعَدّ،
  • أرى كلّ معشوقينِ، غيري وغيرَها،
  • رحلَ الخليطُ جِمالَهم بِسَوَادِ،
  • ألا قد أرى ، إلاّ بثينة َ، للقلبِ
  • شهِدتُ بأني لم تَغَيّر مودّتي،
  • سقى منزلينا، يا بثينَ، بحاجرٍ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com