الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جميل بثينة >> ونحنُ منعنا يومَ أولٍ نساءنا،

ونحنُ منعنا يومَ أولٍ نساءنا،

رقم القصيدة : 16296 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ونحنُ منعنا يومَ أولٍ نساءنا، ويومَ أفيٍّ، والأسنة ُ ترعفُ
ويومَ ركايا ذي الجداة ِ، ووقعة ً ببنيانَ كانت بعضَ ما قد تسلّفوا
يحبُّ الغواني البيضُ ظلَّ لوائنا إذا ما أتانا الصارخُ المتلهّفُ
نسِيرُ أمامَ الناسِ، والناسُ خَلفَنا، فإن نحنُ أمأنا إلى الناسِ، وقّفوا
فأيُّ معدٍّ كان فيءَ رماحهم كما قد أفأنا، والمُفاخِرُ يُنصِفُ
وكُنّا إذا ما مَعشَرٌ نصَبوا لنا، ومرّتْ جواري طيرهمْ، وتعيّفوا
وضعنا لهم صاعَ القصاصِ رهينة ٍ، ونحنُ نُوفّيها، إذا الناسُ طفّفُوا
إذا استبقَ الأقوامُ مجداً، وجدتنا لنا مغرفا مجدٍ، وللناس مغرفُ
برَزنا وأصحَرنا لكلّ قبيلة ٍ، بأسيافنا، إذ يؤكلُ المتضعّفُ
ونحن حَمينا، يومَ مَكَة َ، بالقَنا، قصيّاً، وأطرافُ القنا تتقصفُ
فَحُطنَا بها أكنافَ مكة َ، بعدما أرادتْ بها، ما قد أبى الله، خِنْدِف




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (من الحفراتِ البيضش أخلصَ لونها) | القصيدة التالية (بثينة ُ قالتْ: يَا جَميلُ أرَبْتَني،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لَعَمري، لقد حسّنْتِ شَغْباً إلى بَدَا
  • رمى الله، في عيني بثينة َ، بالقذى
  • ألا أيّها الرَّبعُ الذي غَيّرَ البِلى ،
  • يا بثنَ حييّ، أو عديني، أو صلي
  • يا ابن الأبَيرِقِ، وَطْبٌ بِتَّ مُسنِدَه
  • زورا بثينة ، فالحبيبُ مزورٌ،
  • أنا جمِيلٌ، والحجازُ وطني،
  • أبوكَ حُبابٌ، سارقُ الضيفِ بُردَه،
  • أيا ريحَ الشَّمالِ، أما تَريني
  • مَنَعَ النّومَ شدّة ُ الاشتِياقِ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com