الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جميل بثينة >> ألا نادِ عيراً من بثينة ُ، ترتعي،

ألا نادِ عيراً من بثينة ُ، ترتعي،

رقم القصيدة : 16291 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ألا نادِ عيراً من بثينة ُ، ترتعي، نودِّعْ على شَحْطِ النوى ، وتودِّعِ
وحثوا على جمع الركاب، وقربوا جِمالاً، ونوقاً جِلّة ً، لم تَضَعضَعِ
أُعيذُكِ بالرّحمن من عيشِ شِقوَة ٍ، وأن طعمي، يوماً، إلى غيرِ مطمعِ!
إذا ما ابنُ معلونٍ تحدرَّ رشحهُ عليكِ، فموتي بعد ذلكَ، أودعيِ!
مللنَ، ولم أمللْ، وما كنتُ سائماً لإجمالِ سعدى ، ما أنخن بجعجعِ
ألا قد أرى ، إلاّ بثينة َ، ههنا، لنا بعدَ ذا المُصطافِ والمُترَبَّعِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ارحَمِيني، فقد بلِيتُ، فحَسبي) | القصيدة التالية (بثغرٍ قد سُقِينَ المسكَ منهُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وما عَرّ جوّاسُ اسْتها إذ يَسبّهم،
  • يا بثنَ حييّ، أو عديني، أو صلي
  • إنّ المنازلَ هيّجتْ أطرابي
  • أنا جمِيلٌ في السّنامِ الأعظَمِ،
  • أتعجَبُ أنْ طرِبْتُ لصوتِ حادِ،
  • ألا من لقلبٍ لا يمَلّ فيَذهَلُ،
  • وإني لأستحيي منَ الناسِ أنْ أُرى
  • عجلَ الفراقُ وليتهُ لم يعجلِ،
  • وعاذلينَ، ألحوا في محبتها
  • أتَهْجُرُ هذا الرَّبْعَ، أم أنتَ زَائرُهْ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com