الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> جميل بثينة >> رمى الله، في عيني بثينة َ، بالقذى

رمى الله، في عيني بثينة َ، بالقذى

رقم القصيدة : 16257 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


رمى الله، في عيني بثينة َ، بالقذى وفي الغرِّ من أنيابها، بالقوادحِ
رَمَتني بسهمٍ، ريشُهُ الكُحلُ، لم يَضِرْ ظواهرَ جلدي، فهوَ في القلب جارحي
ألا ليتني، قبلَ الذي قلتِ، شِيبَ لي، من المُذْعِفِ القاضي سِمامُ الذّرَارِحِ
قمتُّ، ولم تعلمُ عليّ خيانٌة ألا رُبّ باغي الرّبْحِ ليسَ برابِحِ
فلا تحملها، واجعليها جناية ٍ تروحتُ منها في مياحة ِ مائحِ
أبُوءُ بذَنبي، انّني قد ظَلمْتُها، وإني بباقي سِرّها غيرُ بائحِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ارحَمِيني، فقد بلِيتُ، فحَسبي) | القصيدة التالية (بثغرٍ قد سُقِينَ المسكَ منهُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • بثينة ُ قالتْ: يَا جَميلُ أرَبْتَني،
  • ما أنسَ، ولا أنسَ منها نظرة سلفت،
  • أنا جمِيلٌ في السنّامِ من مَعَدّ،
  • خليليّ، عُوجَا بالمحلّة ِ من جُمْلِ،
  • فيا بثنَ، إن واصلتِ حجنة َ ، فاصرمي
  • أنختُ جَديلاً عند بَثنَة َ ليلة ً،
  • هل الحاتمُ العطشانُ مسقى ً بشربة ٍ
  • وهما قالتا: لَو انّ جميلاً
  • رسمِ دارٍ وقفتُ في طَلَلِهْ،
  • ورُبّ حبالٍ، كنتُ أحكمتُ عَقدَها،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com