الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو تمام >> أبا القاسمِ المحمودَ، إنْ ذكرَ الحمدُ

أبا القاسمِ المحمودَ، إنْ ذكرَ الحمدُ

رقم القصيدة : 15777 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أبا القاسمِ المحمودَ، إنْ ذكرَ الحمدُ وقيتَ رزايا ما يروحُ وما يغدو
وطَابَتْ بلادٌ أَنْتَ فيها فأَصْبَحَتْ ومربعها غورٌ ومصطافها نجدُ
فإنْ نَكُ قد نالَتْك أطرَافُ وَعْكَة ٍ فَلا عَجَبٌ أَنْ يُوعَكَ الأسَدُ الوَرْدُ
سلمتَ وإنْ لكَ الدعوة ُ آسمها وكانَ الذي يَحظَى بإنْجَاحِهَا السَّعْدُ
فقدْ أَصْبَحتْ مِنْ صُفْرة ٍ في وُجُوهِها وراياتها سيانٍ غماً بكَ الأزدُ
بنَا لا بِكَ الشَّكْوَى فليْسَ بضائرٍ إذا صَحَّ نَصْلُ السَّيفِ ما لَقِيَ الغِمْدُ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أبا القاسم أسلمْ في وفودٍ من القسمِ) | القصيدة التالية (أبا دلفٍ لم يبقَ طالبُ حاجة ٍ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ليهنكَ يا سليلُ فقدْ هنتني
  • قال الوُشَاة ُ بَدَا في الخَد عارِضُه
  • لنمنا وصرفُ الدهرِ ليسَ بنائمٍ
  • مالِكَثِيبِ الِحِمَى إلى عَقِدِهْ
  • قد نابتِ الجزعَ من أرويّة َ النوبُ
  • كفاني منَ حوادثِ كلُّ دهرٍ
  • ياسهمُ للبرقِ الذي استطارا
  • قدْ شردَ الصبحُ هذا الليلَ عنْ أفقهِ
  • بذَّ الجلادُ البذَّ فهوَ دفينُ
  • بتُّ سلمَ الجوى وحربَ النعاسِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com