الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> تونس >> أبو القاسم الشابي >> ليتَ لي أن أعيشَ هذهِ الدنيّا

ليتَ لي أن أعيشَ هذهِ الدنيّا

رقم القصيدة : 14567 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ليتَ لي أن أعيشَ في هذهِ الدنيّا سَعيداً بِوَحْدتي وانفرادي
أَصرِفُ العْمْرَ في الجبالِ، وفي الغاباتِ بينَ الصنوبّر الميّادِ
ليس لي من شواغل العيش ما يصرفُ نفسي عن استماعِ فؤادي
أرقبُ الموتَ، والحياة َ وأصغي لحديثِ الآزال والآبادِ
وأغنيّ مع البلابل في الغابِ، وأصغيِ إلى خرير الوادي
وَأُناجي النُّجومَ والفجرَ، والأَطيارَ والنّهرَ، والضّياءَ الهادي
عيشة ً للجمالِ، والفنِ، أبغيها بعيداً عَنْ أمتَّي وبلادي
لا أعنِّي نفسي بأحزانِ شعبي فهو حيٌّ يعيشُ عيشَ الجمادِ!
وبحسبي مِنَ الأسى ما بنفسي من طريفٍ مُسْتَحْدَثٍ وتِلادِ
وبعيداً عن المدينة ، والنّاس، بعيداً عن لَغْوِ تلك النّوادي
فهو من معدنِ السّخافة والإفك ومن ذلك الهُراء العادي
أين هوَ من خريرِ ساقية الوادي وخفقِ الصدى ، وشدوِ الشادي
وَحَفيفِ الغصونِ، نمَّقها الطَّلُّ وَهَمْسِ النّسيمِ للأوْراد؟
هذهِ عِيشة ٌ تقدِّسُها نفسي وأدعُو لمجدها وأنادي


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (كلُّ ما هبَّ، وما دبَّ، وما) | القصيدة التالية (في جِبال لهمومِ، أننبتَّ أغصاني،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • كلُّ قلبٍ حملَ الخسفَ، وما
  • النبي المجهول
  • كان قلبِيَ فجرٌ، ونجومْ،
  • عِشْ بالشُّعورِ، وللشُّعورِ، فإنَّما
  • أدركتَ فَجْرَ الحَياة ِ أعمْى
  • في جِبال لهمومِ، أننبتَّ أغصاني،
  • أنتَ يا شعرُ، فلذة ٌ من فؤادي
  • يا قلبُ! كم فيكَ من دُنْيا محجَّبة ٍ
  • خلقنا لنبلغَ شَأوَ الكمالِ
  • إرادة الحياة


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com