الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> قيس بن الملوح (مجنون ليلى) >> أحِنُّ إلى أرْضِ الْحِجَازِ وَحَاجَتي

أحِنُّ إلى أرْضِ الْحِجَازِ وَحَاجَتي

رقم القصيدة : 14109 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أحِنُّ إلى أرْضِ الْحِجَازِ وَحَاجَتي خيام بنجد دونها الطرف يقصر
وما نظري من نحو نجد بنافعي أجَلْ، لاَ، وَلكنِّي عَلَى ذاكَ أنْظُرُ
أفي كل يوم عبرة ثم نظرة لَعَيْنِكَ يجْرِي مَاؤُهَا يَتَحدَّرُ
متى يستريح القلب ، إما مجاور حزين وإما نازح يتذكر
يقولون كم تجري مدامعُ عينهِ لها الدهر ، دمعٌ واكف يتحدر
وليس الذي يجري من العين ماؤها وَلَكِنَّهَا نَفْسٌ تَذُوبُ وَتَقْطُرُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أنِيري مَكانَ البَدْرِ إنْ أفَلَ البَدْرُ) | القصيدة التالية (أيا ليلَ زَنْدُ الْبَيْن يقدَحُ في صَدْري)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لم تزل مقلتي تفيض بدمع
  • لَئن كَثُرَتْ رُقَّابُ لَيْلَى فَطالَمَا
  • يَا مَنْ شَغَلْتُ بِهَجْرِهِ وَوِصَالِه
  • تروح سالماً يا شبه ليلى
  • ذكرتك والحجيج لهم ضجيج
  • يا رب إنك ذو من ومغفرة
  • أيا ليلَ زَنْدُ الْبَيْن يقدَحُ في صَدْري
  • عفا الله عن ليلى وإن سفكت دمي
  • ألا يا غراب البين إن كنت هابطاً
  • أُحِبُّك حبّاً لو تحبِّين مثلَه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com