الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> قيس بن الملوح (مجنون ليلى) >> أنِيري مَكانَ البَدْرِ إنْ أفَلَ البَدْرُ

أنِيري مَكانَ البَدْرِ إنْ أفَلَ البَدْرُ

رقم القصيدة : 14108 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أنِيري مَكانَ البَدْرِ إنْ أفَلَ البَدْرُ وَقومِي مَقَامَ الشَّمسِ ما اسْتَأخَرَ الفَجْرُ
ففيك من الشمس المنيرة ضوؤها وَلَيْس لهَا مِنْكِ التّبَسُّمُ وَالثَّغْرُ
بلى لَكِ نُورُ الشَّمْسِ والبَدْرُ كُلُّهُ ولا حملت عينيك شمس ولا بدر
لَك الشَّرْقَة ُ الَّلأْلاءُ والبَدْرُ طَالِع وليس لها مِنْكِ التَّرَائِب والنَّحْرُ
ومن أيْنَ لِلشَّمْسِ المُنِيرة ِ بالضُّحى بِمَكْحُولَة ِ الْعَيْنَينْ في طرْفِهَا فَتْرُ
وأنى لها من دل ليلى إذا انثنت بِعَيْنَي مَهاة ِ الرَّمْلِ قَدْ مَسَّهَا الذُّعرُ
تَبَسَّمُ لَيْلَى عَنْ ثَنَايا كأنَّها اقاح بجرعاء المراضين أو در
منعمة لو باشر الذر جلدها لأَثَّرَ مِنْهَا في مَدَارِجِها الذَّرُّ
إذا أقْبَلَتْ تَمْشِي تُقارِبُ خَطوَهَا إلى الأقرب الأدنى تقسمها البهر
شعِمَرِيضَة ُ أَثْنَاء التَّعَطُّفِ إنَّها تخاف على الأرداف يثلمها الخصر
فمَا أُمُّ خِشْفٍ بالْعَقِيقَيْنِ تَرْعَوِي إلى رشأ طفل مفاصلها خدر
بِمُخْضَلَّة ٍ جادَ الرَّبِيعُ زُهَاءَهَا رهائم وسمي سحائبه غزر
وَقَفْنا عَلَى أطْلاَلِ لَيْلَى عَشِيَّة ً بأجرع حزوى وهي طامسة دثر
يُجَادُ بِها مُزْنَانِ: أسْحَمُ بَاكِرٌ وآخر معهاد الرواح لها زجر
وأوفى على روض الخزامى نسيمها وأنوارها واخضوضل الورق النضر
رواحا وقد حنت أوائل ليلها روائح لأظلام ألوانها كدر
تقلب عيني خازل بين مرعو وَآثار آياتٍ وَقَدْ رَاحَتِ العُفْرُ
بِأحْسَنَ مِنْ لَيْلَى مِعُيدَة َ نَظْرة ٍ إلي التفاتاً حين ولت بها السفر
محَاذِيَة ً عَيْني بِدَمْعٍ كَأنَّمَا تَحَلَّبُ مِنْ أشْفَارِهَا دُرَرٌ غُزْرُ
فَلَمْ أرَ إلاَّ مُقْلَة ً لَمْ أكَدْ بِهَا أشيم رسوم الدار ما فعل الذكر
رَفَعْنَ بِهَا خُوصَ الْعُيونِ وجوُهُهَا ملفعة ترباً وأعينها غزر
وَمَازِلْتُ مَحْمُودَ التَّصَبُّرِ في الذِي ينوب ولكن في الهوى ليس لي صبر




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أَأَتْرُكُ لَيْلَى لَيْسَ بَيْني وَبَيْنَها) | القصيدة التالية (أحِنُّ إلى أرْضِ الْحِجَازِ وَحَاجَتي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ألا أيُّهَا الشَّيْخُ الَّذِي مَا بِنَا يَرْضَى
  • وَجَدْتُ الحبَّ نِيرَاناً تَلَظَّى
  • ألا يا شفاء النفس لو يسعف النوى
  • ألا يا عقاب الوكر وكر ضرية
  • أحجاج بيت الله في أي هودج
  • أيها الطير المحلق غادياً
  • ذكرت عشية الصدفين ليلى
  • ألا حجبت ليلى وآلى أميرها
  • أَأَتْرُكُ لَيْلَى لَيْسَ بَيْني وَبَيْنَها
  • أيا ناعيي ليلى بجانب هضبة


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com