الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> قيس بن الملوح (مجنون ليلى) >> هوى صاحبي ريح الشمال إذا جرت

هوى صاحبي ريح الشمال إذا جرت

رقم القصيدة : 14070 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هوى صاحبي ريح الشمال إذا جرت وأهوى لنفسي أن تهب جنوب
فويلي على العذال ما يتركونني بِغمِّي، أما في العَاذِلِين لبِيبُ
يقولون لو عزيت قلبك لا رعوى فَقلْتُ وَهَلْ لِلعَاشقِينَ قُلُوبُ
دعاني الهوى والشوق لما ترنمت هَتُوفُ الضُّحَى بَيْنَ الْغُصُونِ طرُوبُ
تُجَاوِبُ وُرْقاً إذْ أصَخْنَ لِصَوْتِهَا فَكُلٌّ لِكُلٍّ مُسْعِدٌ وَمُجيبُ
فقلت حمام الأيك مالك باكياً أَفارَقْتَ إلْفاً أَمْ جَفاكَ حَبِيبُ
تذكرني ليلى على بعد دارها وليلى قتول للرجال خلوب
وقد رابني أن الصبا لا تجيبني وقد كان يدعوني الصبا فأجيب
سَبَى القلْبَ إلاَّ أنَّ فيهِ تَجلُّداً غزال بأعلى الماتحين ربيب
فكلم غزال الماتحين فإنه بِدَائِي وإنْ لَمْ يَشْفِنِي لَطَبِيبُ
فدومي على عهد فلست بزائل عن العهد منكم ما أقام عسيب


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (فؤادي بين أضلاعي غريب) | القصيدة التالية (لَئن كَثُرَتْ رُقَّابُ لَيْلَى فَطالَمَا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • حبيبٌ نأى عنِّي الزَّمانُ بِقُرْبِهِ
  • سأبكي على ما فات مني صبابة
  • أجد بأحياء الجميع بكور
  • يقولون ليْلى بالْعِرَاقِ مَريضة ٌ
  • عقرت على قبر الملوح ناقتي
  • لم تزل مقلتي تفيض بدمع
  • ذكرت عشية الصدفين ليلى
  • لَئن كَثُرَتْ رُقَّابُ لَيْلَى فَطالَمَا
  • وَشُغِلتُ عن فَهْمِ الحَديثِ سِوَى
  • ألاَ يَا حَمَامَاتَ الحِمَى عُدْنَ عَوُدَة ً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com