الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن خفاجة >> نَهرٌ، كما سالَ اللَّمَى ، سلسالُ،

نَهرٌ، كما سالَ اللَّمَى ، سلسالُ،

رقم القصيدة : 14037 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


نَهرٌ، كما سالَ اللَّمَى ، سلسالُ، وصَباً بَليلٌ، ذَيلُها مكسالُ
ومَهَبُّ نَفحَة ِ رَوضَة ٍ مَطلُولَة ٍ، في جلهتيها للنسيمِ مجالُ
غازَلتُهُ،والأقحوانَة ُ مَبسِمٌ، و الآسُ صدغٌ والبنفسجُ خالُ
و وراءَ خفاقِ النجادِ ضبارمٌ يسري به خلفَ الظلامِ خيالُ
ألقى العصا في حيثُ يعثرُ بالحصى نهر، وتَعبثُ بالغُصونِ شَمالُ
و كأنّ مابينَ الغصونِ تنازعٌ فيهِ، وما بَينَ المِياهِ جِدالُ
و أربّ يبردُ من حشاه مكرعٌ خَصِرٌ، يَسحّ، وتَلعة ٌ مِخضالُ
ما بينَ روضة ِ جدولينِ كأنما بُسِطَتْ يَمينٌ منهما وشِمالُ
مثلُ الحبابِ بمنحناهُ ذؤابة ٌ خَفّاقَة ٌ، حَيثُ الرّبَى أكفالُ
و انسابَ ثاني ممعطفيهِ كأنهُ هيمانُ نشوانٌ هناكَ مذالُ
أو ظِلُّ أسمَرَ باللّوَى متأطِّرٌ، عَطَفَتْ جَنوبٌ مَتنَهُ وشمالُ
لم أدرِ هل يزهى فيخطرُ نخوة ً أم لاعبتْ أعطافهُ الجريالُ
فإذا استطارَ بهِ النجاءُ فنيزكٌ وإذا تَهَادَى ، فالهِلالُ هِلالُ
زرّتْ عليهِ جبة ٌ موشية ٌ بمقيلهِ أختٌ له أسمالُ
مِزَقٌ كما يَنقَدّ، في يومِ الوَغَى ، عنلبتي مستلئمٍ سربالُ
ألقَى بهِ منها، هنالكَ، دِرعَهُ، بطَلٌ، وجَرّدَ، وشيَهُ، مُختالُ
بيَد الهَجيرَة ِ منهُ سَوطٌ خافقٌ، وبِساقِ لَيلَة ِ صَرْصَرٍ خَلخالُ
فدَلَفتُ يقدُمُ بي، هناك، ضُبارِمٌ، ضارٍ، له، بعمَاية ٍ، أشبالُ
شَيحانَ، لا أرتابُ من هَلَعٍ، ولا أغتابُ من طبعٍ، ولا أغتالُ
متخايلاً أمشي البَرازَ ودونهُ من أرقمٍ سدرٌ ألفُّ وضالُ
فتوعدتني نظرة ٌ وقادة ٌ يُذكَى ، بها تحتَ الظّلامِ، ذُبالُ
وهوَى ، كما يَهوي أتيٌّ مُزبِدٌ، رَجَمتْ به، بعضَ التِّلاعِ، تلالُ
يهفو الضراءَ أمامهُ ولربما يذرُ الكثيبَ وراءهُ ينهالُ
فدرأتُ بادرة َ الشجاعِ بأخضرٍ في رقشهِ هو للشجاعِ مثالُ
جمدَ الغديرُ بمتنهِ ولربما أعشاكَ إفرندٌ لهُ سَيّالُ
و جمعتُبينَ المشرفيّ وبينهُ فتَلاقَتِ الأشباهُ والأشكالُ
وتَسَاوَرَا يَتَكافَحَانِ، كما التَقَى يوماً أبو إسحاقَ والريبالُ
وكلاهُما من أسوَدٍ ومُهَنَّدٍ، في ضِمنِهِ الأوجالُ والآجالُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وأبيَض عَضبٍ حالَفَ النّصرَ صاحباً،) | القصيدة التالية (جَميلٌ يَميلُ إلى مِثلِهِ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وصَهوَة ِ عزمٍ قد تمطّيتُ، والدّجَى
  • أطَلّ، وقَد خُطّ في خَدّهِ،
  • أجبتُ وقد نادى الغرامُ فأسمعا
  • ربّما استَضحَكَ، الحَبابَ، حَبيبٌ
  • يا بانَة ً، تَهتَز، فينانَة ً،
  • وأطلَسَ، ملءُ جانِحَتَيهِ خوفٌ،
  • وصدرِ نادٍ نظمنا
  • وأخطَلَ، لو تَعَاطَى سَبْقَ بَرْقٍ،
  • و اغيدَ معسولِ اللّمى والمراشفِ
  • قل للقبيحِ الفعالِ: يا حسنا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com