الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن خفاجة >> يا مُنيَة َ النّفسِ حَسبي، من تَشكّيكِ،

يا مُنيَة َ النّفسِ حَسبي، من تَشكّيكِ،

رقم القصيدة : 14034 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا مُنيَة َ النّفسِ حَسبي، من تَشكّيكِ، أنّي أُصابُ، وكفُّ الدّهرِ تَرميكِ
ولو تَسامَحَ خَطبٌ في فِدائِكِ بي، لكنتُ مهما عرا خطبٌ أفديكِ
وكيفَ أُعفي بلَيلٍ تَسهَرينَ بهِ، أو أستَسِيغُ شَراباً ليسَ يُروِيكِ؟
هنيدَ أوجعتِ قلباً قد أقمتِ يهِ ما بالُ طَرفي، وما يُدريكِ، يَبكيكِ
فرُبّ لُؤلؤِ دَمعٍ كنتُ أذخَرُهُ عِلقاً أُغالي بهِ، أرخَصتُهُ فيكِ
و إن نأى بكِ ربعٌ غيرُ مقتربٍ أوِ احتَواكِ حِجابٌ فيهِ يُقصِيكِ
فإنّ كلّ نَسيمٍ، خاضَهُ أرَجٌ، رسولُ شوقٍ أتى عني يحييكِ
ورُبّما شَفَعَتْ لي غَفوَة ٌ نَسَخَتْ أخرى الظلامِ فباتَ الطيفُ يدنيكِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يا رُبّ قَطرٍ جامِدٍ حَلّى بهِ،) | القصيدة التالية (وخِيرِيّة ٍ، بَينَ النّسيمِ وَبَينَها،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ألا صمتِ الأجداثُ غنّي فلم تجبْ
  • أما واعتزازِ السيفِ والضيفِ والندى
  • يا بانَة ً، تَهتَز، فينانَة ً،
  • و مخطوطِ السوادِ كأنّ دمعاً
  • ألا بَكَى الدّرُّ فوقَ حالِيَة ٍ،
  • أيّ عَيشٍ، أو غِذاءٍ، أو سِنَهْ،
  • و ساقِ لخيلِ اللحظِ في شأوِ حسنه
  • أرقتُ وقد نامَ الحليّ لنازحٍ
  • ومُهَفهفٍ طاوي الحَشا،
  • نَدّى النّسيمُ، فَما أرَقّ وأعطَرَا،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com