الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن خفاجة >> و أغيذٍ حلوِ اللمى أملدِ

و أغيذٍ حلوِ اللمى أملدِ

رقم القصيدة : 14001 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


و أغيذٍ حلوِ اللمى أملدِ يُذكَى على وَجنَتِهِ الجَمرُ
بِتُّ أُناجِيهِ، ولا رِيبَة ٌ تَعلَقُ بي فيهِ، ولا وِزرُ
و الليلُ سترٌ دوننا مرسلٌ قد طَرّزَتهُ أنجُمٌ حُمرُ
أبكي، ويَشجيني، ففي وجنتي ماءٌ، وفي وَجنَتِهِ خَمرُ
وأقرأُ الحُسنَ بهِ سُورَة ً، كانَ لها، مِن وَجهِهِ، عَشرُ
وباتَ يَسقينيَ، تحتَ الدّجَى ، مشمولة ً يمزجها القطرُ
وابتَسَمَتْ، عَن وَجهِهِ، ليلة ٌ كأنهُ في وجهها ثغرُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (جَميلٌ يَميلُ إلى مِثلِهِ،) | القصيدة التالية (نَهرٌ، كما سالَ اللَّمَى ، سلسالُ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • تهاداني لذكركمُ ارتياحُ
  • إنّ للجَنّة ِ، في الأندَلسِ،
  • وأغَرَّ يُسفِرُ، للعَوالي والعُلى ،
  • و أغيدَ في صدر النديّ لحسنهِ
  • و مفازة ٍ لا نجم في ظلمائها
  • وكأسِ أنسٍ قد جَلَتها المُنى ،
  • أفي كلّ يومِ رجفة ٌ لِمُلمة ٍ
  • ونَدِيِّ أُنْسٍ هَزّني
  • و مخطوطِ السوادِ كأنّ دمعاً
  • بما حُزتَهُ من شَرِيفِ النّظامِ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com