الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن خفاجة >> يا ربّ مائسة ِ المعاطفِ تزدهي

يا ربّ مائسة ِ المعاطفِ تزدهي

رقم القصيدة : 13979 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا ربّ مائسة ِ المعاطفِ تزدهي من كلّ غصنٍ خافقٍ بوشاحِ
مُهتَزّة ٍ، يَرتَجّ، مِن أعطافِها، ما شئتَ من كفلٍ يموجُ رداحِ
نَفَضَتْ، ذوائِبَها، الرّياحُ عَشيّة ً، فتَمَلّكَتها هِزّة ُ المُرتاحِ
حَطّ الرّبيعُ قِناعَها عن مَفرِقٍ شَمطٍ، كَمَا تَرتَدّ كاسُ الرّاحِ
لفاءُ حاكَ لها الغمامُ ملاءة ً لَبِسَتْ بها، حُسناً، قَميصَ صَباحِ
نَضَحَ النّدَى نُوّارَها، فكأنّما مسحت معاطفها يمينُ سماحِ
و لوى الخليجُ هناك صفحة َ معرضٍ لثمت سوالفها ثغورُ أقاحِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (و مخطوطِ السوادِ كأنّ دمعاً) | القصيدة التالية (وصدرِ نادٍ نظمنا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أيَجني، على مُهجتي، طَرفُهُ،
  • وأطلَسَ، ملءُ جانِحَتَيهِ خوفٌ،
  • مِن لَيلَة ٍ للرّعدِ فيها صَرخَة ٌ،
  • ألا أفصَحَ الطّيرُ، حتى خَطَبْ،
  • كفاني شكوى أن أرى المجدَ شاكيا
  • أيّ عَيشٍ، أو غِذاءٍ، أو سِنَهْ،
  • أجبتُ وقد نادى الغرامُ فأسمعا
  • لله نُورِيّة ُ المُحَيّا،
  • طرقُ الرجالِ إلى المعالي جمة ٌ
  • أرقتُ وقد نامَ الحليّ لنازحٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com