الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن خفاجة >> وأطلَسَ، ملءُ جانِحَتَيهِ خوفٌ،

وأطلَسَ، ملءُ جانِحَتَيهِ خوفٌ،

رقم القصيدة : 13977 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وأطلَسَ، ملءُ جانِحَتَيهِ خوفٌ، لأشوسَ ملءٌ شدقيهِ سلاحُ
يُجاهِرُنا، يَطيرُ حَذارَ طاوٍ، لهُ رَكضٌ يَغَصّ بهِ البَراحُ
و أعجبُ أنْ تقلصَ ذيلُ ليلٍ أحمَّ وقد أجدَ يه الرواحُ
يجولُ بحيثُ يكشرُ عن نصالٍ مُؤلَّلَة ٍ، وتَحمِلُهُ رِماحُ
وطَوراً يَرتَقي حُدبَ الرّوابي، و آونة ً تسيلُ يهِ البطاحُ
جَرَى شَدّاً، وللصّبحِ التِماعٌ، بحيثُ جرى وللبرقِ التماحُ
فخَلْخَلَهُ، وسَوّرَهُ وميضٌ جرى معهُ وطوّقهُ صباحُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تهاداني لذكركمُ ارتياحُ) | القصيدة التالية (رَكَضُوا الجِيَادَ إلى الجِلادِ صَباحَا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ألَمّ يُسَقّيني سُلافَة َ ريقِهِ،
  • أبِشرُكَ أمْ ماءٌ يَسُحّ، وبُستانُ،
  • يا حبّذا نادي النِّدامِ ومجتلى
  • رَكَضُوا الجِيَادَ إلى الجِلادِ صَباحَا،
  • و أشقرٍ تضرمُ منهُ الوغى
  • وكأسِ أنسٍ قد جَلَتها المُنى ،
  • و ليلٍ طرقتُ المالكية َ تحتهُ
  • فيا لَشَجا قَلبٍ، من الصّبرِ، فارغٍ،
  • و معشوقة ِ الحسنِ ممشوقة ٍ
  • ما إن درى ذاكَ الذميمُ وقد شكا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com