الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن خفاجة >> و أغيدَ في صدر النديّ لحسنهِ

و أغيدَ في صدر النديّ لحسنهِ

رقم القصيدة : 13969 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


و أغيدَ في صدر النديّ لحسنهِ حليّ وفي صدر القصيدِ سيبُ
منَ الهيفِ أما ردفهُ فمنعّمٌ خَصيبٌ، وأمّا خَصرُهُ فجَديبُ
يرفّ بروضِ الحسنِ من نورِ وجهه وقامتِهِ، نُوّارَة ٌ وقَضِيبُ
جلاها وقد غنى الحمامُ عسية ً عَجُوزاً عَلَيها، للحبَابِ، مَشيبُ
وجاءَ بها حَمراءَ، أمّا زُجاجُها فنَورٌ، وأمّا مَوجُها فكَثيبُ
تجافتْ بها عنّا الحوادثُ برهة ً و قد ساعدتنا قهوة ٌ وحبيبُ
وغازَلَنا جَفنٌ، هناك، كنرجِسٍ، ومُبتَسَمٌ، للأقحُوانِ، شَنِيبُ
فَلِلّهِ ذَيلٌ، للتّصابِي، سحَبْتُهُ، وعيشٌ، بأطرافِ الشّبابِ، رَطيبُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يا ربّ مائسة ِ المعاطفِ تزدهي) | القصيدة التالية (يا رُبّ قَطرٍ جامِدٍ حَلّى بهِ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يا مُنيَة َ النّفسِ حَسبي، من تَشكّيكِ،
  • و اغيدَ معسولِ اللّمى والمراشفِ
  • يا ربّ مائسة ِ المعاطفِ تزدهي
  • مِن لَيلَة ٍ للرّعدِ فيها صَرخَة ٌ،
  • أما واهتِصارِ غُصونِ البَلَسْ،
  • و مرتبعٍ حططتُ الرحلَ منهُ
  • عاطِ أخلاءكَ المداما
  • وخَميلَة ٍ قد أخمَلَتْ سِربالَها
  • رَكَضُوا الجِيَادَ إلى الجِلادِ صَباحَا،
  • و مقنّعٍ بخلاً بنضرة ِ حسنهِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com