الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن خفاجة >> ونَدِيِّ أُنْسٍ هَزّني

ونَدِيِّ أُنْسٍ هَزّني

رقم القصيدة : 13968 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ونَدِيِّ أُنْسٍ هَزّني هزَّ الشرابِ منَ الشبابِ
واللّيلُ وَضّاحُ الجَبينِ، قصبرُ أذيالِ الثيابِ
فقنصتُ منهُ حمامة ً بَيضاءَ، تَسنَحُ مِن غُرابِ
والنَّورُ مُبتَسِمٌ، وخَدُّ الوردِ محطوطُ النقابِ
يَندَى بأخلاقِ الصّحابِ، هناكَ، لا بِندَى السّحابِ
وكِلاهُما نَثْرٌ، كَما نثروا القوافيَ بالخطابِ
فكأنّ كأسَ سُلافَة ٍ ضحكتْ إليهم عن حبابْ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ومُهَفهفٍ طاوي الحَشا،) | القصيدة التالية (ونَشوانَ غَنّتهُ حَمامَة ُ أيكَة ٍ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أطَلّ، وقَد خُطّ في خَدّهِ،
  • ليهنكَ وافدُ أنسٍ سرى
  • بُشرَى ، كما أسفَرَ وجهُ الصّباحْ،
  • ألا أفصَحَ الطّيرُ، حتى خَطَبْ،
  • طرقُ الرجالِ إلى المعالي جمة ٌ
  • جَميلٌ يَميلُ إلى مِثلِهِ،
  • و ليلٍ طرقتُ المالكية َ تحتهُ
  • قلْ ما تشاءُ بمحفلٍ أو مجهلٍ
  • خُذْها إلَيْكَ، وإنّها لَنَضِيرَة ٌ،
  • ربّما استَضحَكَ، الحَبابَ، حَبيبٌ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com