الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> النابغة الذبياني >> غشيتُ منازلاً بعريتناتٍ ،

غشيتُ منازلاً بعريتناتٍ ،

رقم القصيدة : 13939 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


غشيتُ منازلاً بعريتناتٍ ، فأعْلى الجِزْعِ للحَيّ المُبِنّ
تعاورهنّ صرفُ الدهرِ ، حتى عَفَوْنَ، وكلُّ مُنْهَمِرٍ مُرنّ
وقفتُ بها القلوضَ ، على اكتئابٍ ، وذاكَ تَفارُطُ الشّوقِ المُعَنّي
أُسائِلُها، وقد سَفَحَتْ دُموعي، كأنّ مَفيضَهُنّ غُروبُ شَنّ
بُكاءَ حَمامَة ٍ، تَدعو هَديلاً، مفجعة ٍ ، على فننٍ ، تغني
الكني يا عيينَ إليكَ قولاً سأهديهِ إليكَ ، إليك عني
قوافيَ كالسلامِ ، إذا استمرتْ ، فليسَ يردّ مذهبها التظني
بهنّ أدينُ مَنْ يَبْغي أذاني، مداينة َ المداينِ ، فليدنيب
أتخذلُ ناصري وتعزّ عبساً ، أيَرْبوعَ بنَ غَيْظٍ للمِعَنّ
كأنكَ منْ جمالِ بني أقيشٍ ، يقعقعُ ، خلفَ رجليهِ ، بشنّ
تكونُ نَعامة ً طَوراً، وطَوراً هوِيَّ الرّيحِ، تَنسُجُ كُلّ فَنّ
تمنَّ بعادهمْ ، واستبقِ منهمْ ، فإنكَ سوفَ تتركُ والتمني
لدى جَرعاءَ، ليسَ بها أنيسٌ؛ و ليسَ بها الدليلُ بمطمئنّ
إذا حاوَلْتَ، في أسَدٍ، فُجوراً، فإني لستُ منكَ ، ولستَ مني
فهُمْ دِرْعي، التي استلأمْتُ فيها، إلى يومِ النسارِ ، وهمْ مجني
وهمْ وَرَدوا الجِفارَ على تَميمٍ؛ و هم أصحابُ يومِ عكاظَ ، إني
شَهِدْتُ لهُمْ مَواطِنَ صادِقاتٍ، أتَيْنَهُمُ بوُدّ الصَّدْرِ منّي
وهُمْ ساروا لِحُجْرٍ في خَميسٍ، وكانوا، يومَ ذلك، عندَ ظنَيّ
وهُمْ زَحَفوا، لغَسّانٍ، بزَحْفٍ رحيبِ السَّربِ، أرعنَ، مُرْجحنّ
بكلِّ مُجَرَّبٍ، كاللّيثِ يَسْمُو على أوصالِ ذَيّالٍ، رِفَنّ
وضُمْرٍ كالقِداحِ، مُسَوَّماتٍ، علَيها مَعْشَرٌ أشباهُ جِنّ
غداة َ تعاورتهُ ، ثمّ ، بيضٌ ، دفعنَ إليهِ في الرهجِ المكنّ
ولو أنّي أطَعْتُكَ في أُمورٍ، قَرَعْتُ نَدامَة ً، منْ ذاكَ، سِنّي




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ناتْ بسعادَ عنكَ نوى شطونُ ،) | القصيدة التالية (أتارِكَة ٌ تدَلَلّهَا قَطامِ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أبلغْ بني ذبيانَ أنْ لا أخا لهمْ
  • لعَمْرُكَ، ما خَشيتُ على يَزيدٍ،
  • ألا أبلغْ ، لديكَ ، أبا حريثٍ ؛
  • أخلاقُ مجدكَ جلتْ ، ما لها خطرٌ ،
  • عفا ذو حُساً مِنْ فَرْتَنى ، فالفوارعُ،
  • لعمري ، لنعمَ المرءُ من آلِ ضجعمٍ ،
  • فَتًى ، تَمّ فيهِ ما يَسُرّ صديقَهُ؛
  • وأعيارٍ صوادِرَ عن حَماتا،
  • عوجوا ، فحيوا لنعمٍ دمنة َ الدارِ ،
  • قالتْ بنو عامرٍ : خالوا بني اسدٍ ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com