الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> النابغة الذبياني >> ماذا رُزِئْنا بهِ من حَيّة ٍ ذكَرٍ،

ماذا رُزِئْنا بهِ من حَيّة ٍ ذكَرٍ،

رقم القصيدة : 13924 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ماذا رُزِئْنا بهِ من حَيّة ٍ ذكَرٍ، نَضناضَة ٍ بالرّذايا، صِلِّ أصلالِ
لا يهنئِ الناسَ ما يرعونَ من كلاءٍ ، و ما يسوقونَ من أهلٍ ومنْ مالِ
بعدَ ابنِ عاتكة َ الثاوي على أبوى ، أضحى ببلدة ٍ لا عَمٍّ ولا خالِ
سهلِ الخليفة ِ ، مشاءٍ بأقدمهِ ، إلى ذواتِ الذّرى ، حمّالِ أثْقالِ
حسبُ الخليلينِ نأويُ الأرضِ بينهما ، هذا عليها، وهذا تحتَها بالي




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (فأضحتْ بعدما وَصَلتْ بدارٍ) | القصيدة التالية (كأنّ الظُّعنَ، حينَ طَفَوْنَ ظُهراً،،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قالتْ بنو عامرٍ : خالوا بني اسدٍ ،
  • كأنّ الظُّعنَ، حينَ طَفَوْنَ ظُهراً،،
  • يومَا حَليمة َ كانَا من قَديمِهِمُ،
  • بعاري النواهقِ ، صلتِ الجبينِ ،
  • أتارِكَة ٌ تدَلَلّهَا قَطامِ،
  • أخلاقُ مجدكَ جلتْ ، ما لها خطرٌ ،
  • كأنَّ قتودي ، والنسوعُ جرى بها
  • ألا مَنْ مُبْلِغٌ عني خُزَيماً،
  • لقد قلتُ للنّعمانِ، يوْمَ لَقيتُهُ
  • نبئتَ زرعة َ ، والسفاهة ُ كاسمها ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com