الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> النابغة الذبياني >> و إنْ يرجعِ النعمانُ نفرحْ ونبتهجْ ،

و إنْ يرجعِ النعمانُ نفرحْ ونبتهجْ ،

رقم القصيدة : 13917 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


و إنْ يرجعِ النعمانُ نفرحْ ونبتهجْ ، ويأتِ مَعَدّاً مُلكُها وربيعُهَا
ويَرْجعِ إلى غسّانَ، مُلكٌ وسؤدُدٌ، و تلكَ المنى ، لو أننا نستطيعها
وإنْ يَهْلِكِ النّعمانُ تُعرَ مَطَيّهُ، و يلقَ ، إلى جنبِ الفناءِ ، قطوعها
و تنحطْ حصانٌ ، آخرَ الليل ، نحطة ً تقضقضُ منها ، أو تكادُ ضلوعها
على إثرِ خيرِ الناس ، إن كانَ هالكاً ، و إنْ كانَ في جنبِ الفتاة ِ ضجيعها




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (كأنّ الظُّعنَ، حينَ طَفَوْنَ ظُهراً،،) | القصيدة التالية (لعمري ، لنعمَ المرءُ من آلِ ضجعمٍ ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • صَبراً بَغيضَ بن ريثٍ، إنها رَحِمٌ،
  • طَلَعوا علَيكَ برايَة ٍ مَعروفَة ٍ
  • نَفْسُ عصامٍ سوّدَتْ عِصامَا،
  • بانَتْ سُعادُ، وأمْسَى حَبلُها انجذما،
  • فإن يكون قد قضَى ، من خِلّه وطراً،
  • ألا أبلغْ ، لديكَ ، أبا حريثٍ ؛
  • اهاجَكَ، مِنُ سُعْداك، مَغنى المعاهدِ
  • المرءُ يأملُ أن يَعيشَ،
  • كأنّ الظُّعنَ، حينَ طَفَوْنَ ظُهراً،،
  • ماذا رُزِئْنا بهِ من حَيّة ٍ ذكَرٍ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com