الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> النابغة الذبياني >> لقد قلتُ للنّعمانِ، يوْمَ لَقيتُهُ

لقد قلتُ للنّعمانِ، يوْمَ لَقيتُهُ

رقم القصيدة : 13905 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لقد قلتُ للنّعمانِ، يوْمَ لَقيتُهُ يُريدُ بني حُنّ، ببُرقَة ِ صادِرِ
تجنبْ بني حنّ ، فإنّ لقاءهمْ كريهٌ، وإنْ لم تَلقَ إلاّ بصابِرِ
عِظامُ اللُّهى َ، أوْلادُ عُذْرَة َ إنّهُمْ لهاميمُ ، يستلهونها بالحناجرِ
و همْ منعوا وادي القرى من عدوهم بجمعٍ مبيرٍ للعدوّ المكاثرِ
منَ الوارداتِ الماءِ بالقاعِ تستقي بأعجازها ، قبلَ استقاءِ الخناجرِ
بُزاخِيّة ٍ ألْوَتْ بلِيفٍ، كأنّهُ عفاءُ قلاصٍ ، طارَ عنها ، تواجرُ
صغارِ النوى مكنوزة ٍ ليسَ قشرها ، إذا طارَ قِشرُ التَّمْرِ، عنها بطائِرِ
هُمُ طَرَدوا عَنها بَلِيّاً، فأصبْحتْ بَلِيُّ بوادٍ، من تِهامة َ، غائِرِ
و هم منعوها من قضاعة َ كلها ، و من مضرَ الحمراءِ ، عند التغاورِ
و هم قتلوا الطائيَّ بالحجر ، عنوة ً ، أبا جابرٍ، واستَنكَحوا أُمَّ جابرِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (فأضحتْ بعدما وَصَلتْ بدارٍ) | القصيدة التالية (كأنّ الظُّعنَ، حينَ طَفَوْنَ ظُهراً،،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لقد نهيتُ بني ذبيانَ عن أقرٍ ،
  • ماذا رُزِئْنا بهِ من حَيّة ٍ ذكَرٍ،
  • فإنْ يقدرْ عليّ أبو قبيسٍ ،
  • فإنْ يَكُ عامِرٌ قد قالَ جَهلاً،
  • أرَسماً جديداً من سُعادَ تَجَنَّبُ؟
  • إني كأني ، لدى النعمانِ خبرهُ
  • بعاري النواهقِ ، صلتِ الجبينِ ،
  • أتارِكَة ٌ تدَلَلّهَا قَطامِ،
  • عفا ذو حُساً مِنْ فَرْتَنى ، فالفوارعُ،
  • يا عامِ! لم أعرِفك تنكِرُ سُنّة ً،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com