الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> النابغة الذبياني >> ألا مَنْ مُبْلِغٌ عني خُزَيماً،

ألا مَنْ مُبْلِغٌ عني خُزَيماً،

رقم القصيدة : 13902 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ألا مَنْ مُبْلِغٌ عني خُزَيماً، وزبّانَ، الذي لم يَرْعَ صِهْرِي
فإيّاكُمْ وَعُوراً دامياتٍ، كأن صِلاءَهُنّ صِلاءُ جَمْرِ
فإني قد أتاني ما صنعتمْ ، و ما وشحتمُ من شعرِ بدرِ
فلم يكُ نولكمُ أن تشفذوني ، و دوني عازبٌ وبلادُ حجرِ
فإنّ جوابها، في كلّ يومٍ، ألَمّ بأنْفُسٍ منكمْ، وَوَفْرِ
ومَنْ يَتَرَبّصِ الحَدَثانَ تَنزِلْ بمولاهُ عوانٌ ، غيرُ بكرِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (كأنّ الظُّعنَ، حينَ طَفَوْنَ ظُهراً،،) | القصيدة التالية (سألَتْني عن أُناسٍ هَلَكُوا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إني كأني ، لدى النعمانِ خبرهُ
  • عوجوا ، فحيوا لنعمٍ دمنة َ الدارِ ،
  • لقد قلتُ للنّعمانِ، يوْمَ لَقيتُهُ
  • ليهنئ بني ذبيانَ أنّ بلادهمْ
  • أرَسماً جديداً من سُعادَ تَجَنَّبُ؟
  • أخلاقُ مجدكَ جلتْ ، ما لها خطرٌ ،
  • هذا غُلامٌ حَسَنٌ وجهُهُ،
  • وعُرّيتُ مِن مالٍ وخيرٍ جَمَعْتُهُ،
  • بانَتْ سُعادُ، وأمْسَى حَبلُها انجذما،
  • مَنْ يطلبِ الدّهرُ تُدرِكْهُ مخالبُهُ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com