الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> النابغة الذبياني >> فإنْ يَكُ عامِرٌ قد قالَ جَهلاً،

فإنْ يَكُ عامِرٌ قد قالَ جَهلاً،

رقم القصيدة : 13885 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


فإنْ يَكُ عامِرٌ قد قالَ جَهلاً، فإنّ مَظِنّة َ الجَهْلِ الشّبابُ
فكُنْ كأبيكَ، أو كأبي بَراءٍ، توافقكَ الحكومة ُ والصوابُ
ولا تَذهَبْ. بحِلمِكَ، طامِياتٌ منَ الخيلاءِ ، ليسَ لهنّ بابُ
فإنكَ سوفَ تحلمُ ، أو تناهى ، إذا ما شبتَ ، أو شابَ الغرابُ
فإن تكُنِ الفَوارِسُ، يومَ حِسْيٍ، أصابوا، مِنْ لِقائِكَ، ما أصابوا
فما إنْ كانَ مِنْ نَسَبٍ بَعيدٍ، ولكنْ أدرَكوكَ، وهُمْ غِضابُ
فوارسُ ، منْ منولة َ ، غيرُ ميلٍ ، و مرة ً ، فوقَ جمعهمُ العقابُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (كأنَّ قتودي ، والنسوعُ جرى بها) | القصيدة التالية (تخفٌّ الأرضُ ، إن تفقدكَ يوماً ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • المرءُ يأملُ أن يَعيشَ،
  • كليني لهمٍ ، يا أميمة َ ، ناصبِ ،
  • فإن يكون قد قضَى ، من خِلّه وطراً،
  • لعَمْرُكَ، ما خَشيتُ على يَزيدٍ،
  • إذا غَضبتْ لم يَشعُرِ الحيّ أنّها
  • بعاري النواهقِ ، صلتِ الجبينِ ،
  • كتمتكَ ليلاً بالجمومينَ ساهرا ،
  • جزى ربُّهُ عني عديّ بن حاتمٍ،
  • يقولون: حِصنٌ، ثم تأبَى نفوسُهم؛
  • قالتْ بنو عامرٍ : خالوا بني اسدٍ ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com