الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن زيدون >> أخطُبْ، فمُلكُكَ يَفقِدُ الإملاكَا؛

أخطُبْ، فمُلكُكَ يَفقِدُ الإملاكَا؛

رقم القصيدة : 13702 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أخطُبْ، فمُلكُكَ يَفقِدُ الإملاكَا؛ وَاطُلُبْ، فسَعدُكَ يَضْمنُ الإدراكا
وَصِلِ النّجومَ بِحَظّ مَن لَوْ رامَها هجرَتْ إليهِ زهرُهَا الأفلاكَا
وَاستَهْدِ، مَن أحمى مَراتِعَها، المَها، فالصّعبُ يسمحُ في عنانِ هواكَا
يا أيّها المَلِكُ، الّذِي تَدْبِيرُهُ أضحى ، لَمَلَكة ِ الزّمانِ، مِلاكا
هذِي اللّيالي بالأماني سمحة ٌ، فمَتى تَقُلْ: هاتي! تَقَلْ لَك: هاكَا
فاعْقِلْ شَوَارِدَها، إزاءَ عَقِيلَة ٍ، وَافَتْ مُبَشِّرَة ً بنَيْلِ مُنَاكَا
أهدَى الزّمانُ إلَيْكَ مِنها تُحْفَة ً، لمْ تَعدُ أنّ قَرّتْ بِهَا عَيْناكَا
شَمْسٌ تَوَارَتْ، في ظَلامِ مَضِيعة ٍ، ثمّ استطارَ لهَا السّنَا بسنَاكَا
قرنَتْ ببدرِ التِّمّ، كافلة ً لهُ أنْ سَوفَ تُتْبِعُ فَرْقَدينِ سِماكا
هيَ والفقيدة ُ، كالأديمِ اخترتَهُ، فقدَدْتَ إذْ خلقُ الشّراكُ شرَاكَا
فاصْفحْ عن الرُّزْء المعاوِدِ ذكرُهُ؛ واستأنِفِ النُّعْمَى فتلكَ بذاكَا
لمْ يَبقَ عُذْرٌ في تَقسُّمِ خاطِرٍ، إلاّ الصُّبابة ُ، منْ دماء عداكَا
كُفّارُ أنْعُمِكَ، الأُلى حَلّيْتَهُمْ أطْوَاقَهُمْ، سَيُطَوَّقُونَ ظُبَاكا
أعرِضْ عنِ الخَطَراتِ، إنّك إن تشأ تكنِ النّجومُ أسنّة ً لقناكَا
هصرَ النّعيمُ بعطفِ دهرِكَ فانثنى ، وجرَى الفرنْدُ بصفْحَتيْ دنْيَاكَا
وبَدَا زمَانُكَ لابِساً ديباجَة ً، تَجْلُو، لعَيْنِ المُجْتَلي، سِيماكَا
دنْيا لزهرَتِهَا شعاعٌ مذهبٌ، لَوْ كانَ وَصفاً كانَ بعضَ حُلاكَا
فَتَمَلَّ في فُرُشِ الكَرَامَة ِ ناعِماً؛ واعقدْ بمرتبة ِ السّرورِ حباكَا
وأطلْ، إلى شدوِ القيانِ، إصاخة ً؛ وتَلَقّ مُتْرَعَة َ الكُؤوسِ دِرَاكَا
تَحْتَثُّهَا، مَثْنَى مَثاني غادَة ٍ، شَفَعَتْ بِحَثّ غِنائِهَا الإمْساكَا
ما العَيشُ إلاّ في الصَّبُوحِ بسُحرَة ٍ، قَدْ جاسَدَتْ أنْوَارُها الأحْلاكَا
لكَ أرْيَحِيّة ُ ماجِدٍ، إنْ تَعتَرِضْ في لهوِ رَاحِكَ، تَسْتَهِلَّ لُهاكا
منْ كانَ يعلقُ، في خلالِ ندامه، ذمٌّ ببعضِ خلالِهِ، فخلاكَا
أُسبُوعُ أُنْسٍ، مُحدِثٌ لي وَحْشَة ً، عِلْماً بِأنّي فيهِ لستُ أرَاكَا
فأنَا المُعَذَّبُ، غَيرَ أنّي مُشْعَرٌ ثِقَة ً بأنّكَ ناعِمٌ، فَهَناكا
إنّي أقُومُ بشُكْرِ طَوْلِكَ، بَعْدَما ملأتْ منَ الدّنْيَا يديّ يداكَا
بردَتْ ظلالُ ذراكَ، واحلوْلى جنى نعماكَ لي، وصفَتْ جمامُ نداكَا
وأمِنْتُ عَادِيَة َ العِدا الأقْتالِ مُذْ أعْصَمْتُ في أعلى يَفَاعِ حِماكَا
جهدَ المقلّ نصيحة ً ممحوضة ً أفْرَدْتَ مُهْدِيَها، فلا إشْرَاكا
وَثَناءَ مُحْتَفِلٍ، كأنّ ثَناءهُ مِسْكٌ، بِأرْدانِ المَحافِلِ صَاكا
ولتدْعُني، وعدوَّكَ الشّاني، فإنْ يَرُمِ القِراعَ يَجِدْ سِلاحيَ شاكا
لا تَعْدَمَنّ الحَظَّ غَرْساً، مُطْلِعاً ثَمَرَ الفَوائِدِ، دَانِياً لِجَنَاكا
والنّصْرَ جاراً لا يُحاوِلُ نُقْلَة ً؛ والصُّنعَ رهنَاً، لا يريدُ فكَاكَا
وإذا غَمامُ السّعدِ أصْبَحَ صوْبُهُ دركَ المطالبِ، فليصلْ سقياكَا
فالدّهْرُ مُعتَرِفٌ بأنّا لمْ نكُنْ لِنُسَرّ مِنهُ، بساعَة ٍ، لَوْلاَكا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أحِينَ عَلِمْتَ حَظّكَ من وِدادي؛) | القصيدة التالية (أدِرْهَا! فَقَدْ حَسُنَ المَجْلِسُ،؛)



واقرأ لنفس الشاعر
  • مَا طُولُ عَذْلِكِ للمُحبِّ بنافِعِ؛
  • هلْ راكبٌ، ذاهبٌ عنهمْ، يحيّيني،
  • جاءتْكَ وافِدَة ُ الشَّمُولْ،
  • أرخصتني، من بعدِ ما أغليتنِي،
  • وليلٍ أدَمْنَا فيهِ شربَ مدامة ٍ،
  • هذا الصّباحُ، على سرَاكِ، رقيبَا،
  • أجِدُّ، وَمَن أهوَاهُ، في الحُبّ، عابثُ؛
  • لئنْ قصَّرَ اليأسُ منكِ الأملْ؛
  • قالَ لي: اعتلّ من هويتَ، حسودٌ؛
  • شَحَطنا وَما بالدّارِ نأيٌ وَلا شَحْطُ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com