الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن زيدون >> أتَتْكَ بِلَوْنِ المُحِبّ الحجِلْ،

أتَتْكَ بِلَوْنِ المُحِبّ الحجِلْ،

رقم القصيدة : 13697 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أتَتْكَ بِلَوْنِ المُحِبّ الحجِلْ، تُخالِطُ لَوْنَ المُحِبّ الوَجِلْ
ثمارٌ، تضمّنَ إدراكَهَا هَواءٌ، أحاطَ بها مُعْتَدِلْ
تأتَّى لإلطافِ تدريجِهَا، فمِنْ حَرّ شمْسٍ إلى بَرْدِ ظِلّ
إلى أنْ تَناهَتْ شِفاءَ العَلِيلِ، وأنسَ المشوقِ، ولهوَ الغزلْ
فلوْ تَجْمُدُ الرّاحُ لم تَعْدُهَا؛ وإنْ هيَ ذابَتْ فخَمْرٌ تَحِلّ
لها منظرٌ حسنٌ في العيونِ، كدُنْياكَ لَكِنّهُ مُنْتَقِلْ
وطعمٌ يلذّ لمنْ ذاقَهُ، كلذّة ِ ذكرَاكَن لوْ لمْ يملّ
ورَيّا، إذا نَفَحَتْ خِلْتُها تُمِلّ ثَناءَكَ، أوْ تَسْتَهِلّ
يمثِّلُ ملمَسُها، للأكُفّ، لينَ زَمانِكَ أوْ يَمْتَثِلْ
صفوْتُ، فأدلَلتُ في عرضِها؛ ومنْ يصفُ منهُ الهوَى فليدِلّ
قَبُولُكَها نِعْمَة ٌ غَضّة ٌ، وفضلٌ، بمَا قبلَهُ، متّصِلْ
ولوْ كنتُ أهدَيتُ نفسِي اختصرْ تُ، على أنّها غاية ُ المحتفِلْ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أبا الوليدِ، وما شطتْ بنا الدارُ،) | القصيدة التالية (أتَهْجُرُني وَتَغْصِبُني كِتابي؟)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لَئن كنتَ، في السنّ، تِرْبَ الهِلالِ،
  • علامَ صرمتَ حبلكَ من وصولِ؛
  • سلِ المعشرَ الأعداءَ إنْ رمتَ صرفَهم
  • أهْدي إليّ بَقِيّة َ المِسْوَاكِ،
  • هلْ راكبٌ، ذاهبٌ عنهمْ، يحيّيني،
  • أما وألحاظٍ مراضٍ، صحاحْ،
  • أصخْ لمقالَتي، واسمعْ؛
  • لِبِيضِ الطُّلَى ، وَلِسُودِ اللِّمَمْ،
  • أعرفُكِ راحَ في عرفِ الرّياحِ؟
  • أكْرِمْ بِوَلاّدَة ِ ذُخْراً لِمُدّخِرٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com