الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> طرفة بن العبد >> ورَكوبٍ تعزفُ الجنُّ به

ورَكوبٍ تعزفُ الجنُّ به

رقم القصيدة : 13184 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ورَكوبٍ تعزفُ الجنُّ به قبلَ هذا الجيلِ من عهدٍ أبدْ
وَضِبابٍ، سَفَرَ الماءُ بها غَرِقَتْ أولاجُها غَيرَ السُّدَدْ
فَهْيَ مَوتى ، لَعِبَ الماءُ بها، في غُثاءٍ، ساقَهُ السّيلُ، عُدَد
قد تبطنْتُ بطرفٍ هيكلٍ غيرِ مرباءٍ ولا جأبٍ مُكدّ
قَائِداً قُدّامَ حَيٍّ سَلَفُوا، غيرَ أنكاسٍ ولا وغلٍ رفدْ
نبلاءِ السّعيِ من جرثومة ٍ تتركُ الدّنيا وتنمي للبعدْ
يزعونَ الجهلَ في مجلسِهِمْ وهمُ أنصارُ ذي الحلمِ الصَّمَد
حبُسٌ في المحلِ حتى يفسِحوا لابتِغاءِ المجدِ، أو تَركِ الفَنَد
سُمَحاءُ الفَقرِ، أجوادُ الغِنى ، سادة ُ الشِّيبِ، مَخارِيقُ المُرُد


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (خَليليّ! لا واللَّهِ ما القَلبُ سالمٌ،) | القصيدة التالية (إذا شَاءَ يوْماً قادَهُ بِزِمَامِهِ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • خَليليّ! لا واللَّهِ ما القَلبُ سالمٌ،
  • إنّي وَجَدِّكَ، ما هَجَوْتُكَ، وَالأ
  • قفي ودّعينا اليومَ يا ابنة َ مالكِ
  • إذا كنتَ في حاجة ٍ مرسلاً
  • أبا منذرٍ كانتْ غروراً صحِيفتي
  • ولاأغيرُ على الاشعارِ أسرقُها
  • أشجَاكَ الرَّبعُ أم قدَمُهْ
  • ساِئلوا عنَّا الذي بعرفُنا
  • أَسلَمَني قوْمي ولم يغضَبوا
  • خالطِ النَّاسَ بخلق واسعٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com