الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> طرفة بن العبد >> فَكيفَ يُرجّي المرءُ دَهراً مُخلَّداً،

فَكيفَ يُرجّي المرءُ دَهراً مُخلَّداً،

رقم القصيدة : 13178 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


فَكيفَ يُرجّي المرءُ دَهراً مُخلَّداً، وأعمالُهُ عمّا قليلٍ تُحاسبُهْ
ألم تَرَ لُقمانَ بنَ عادٍ تَتابَعتْ عليه النّسورُ، ثمّ غابتْ كواكبه؟
وللصعبِ أسبابٌ نجلُّ خطوبها، أقامَ زماناً، ثمّ بانتْ مطالبهُ
إذا الصعبُ ذو القرنينِ أرخى لواءهُ إلى مالكٍ ساماهُ، قامت نوادبه؟
يسيرُ بوجهِ الحتفِ والعيشُ جمعهُ وتَمضي على وَجْهِ البِلادِ كَتائِبُه


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ما تَنظُرونَ بِحَقّ وَردَة َ فيكُمُ،) | القصيدة التالية (ولَقد شَهِدتُ الخيلَ وَهيَ مُغيرة ٌ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ونفسكَ فانعَ ولاتنعَني
  • إذا شَاءَ يوْماً قادَهُ بِزِمَامِهِ،
  • ولاأغيرُ على الاشعارِ أسرقُها
  • يا لكِ مِنْ قُبّرَة ٍ بمعمرِ
  • أمّا الُملوكُ فأنتُ اليومَ ألأمُهُم
  • أشجَاكَ الرَّبعُ أم قدَمُهْ
  • مِنَ الشّرِّ والتّبريحِ أوْلادُ مَعشَرٍ
  • ورَكوبٍ تعزفُ الجنُّ به
  • لِخَولَة َ بالأجْزَاعِ من إضَمٍ طَلَلْ،
  • خَليليّ! لا واللَّهِ ما القَلبُ سالمٌ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com