الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الرومي >> وصفراء بكرٍ ، لاقذاها مغيَّبٌ

وصفراء بكرٍ ، لاقذاها مغيَّبٌ

رقم القصيدة : 13121 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وصفراء بكرٍ ، لاقذاها مغيَّبٌ ولاسر من حلّت حشاه مكتَّم
ينمُّ على الأمرين فرطُ صفائها وسوْرتِها حتى يبوحَ المُجمجم
مذاقٌ ومسرى في العروق كلاهما الذّ من البرء الجديد وأنعمُ
اذا نزلت بالهمّ في دار أهله غدا الهمُّ وهو المرهَق المتهضَّم
أقامتْ ببيتِ النارِ تسعين حجة ً وعشراً يُصَلَّى حولَها ويُزمزَم
سقتني بها بيضاءُ ، فوها وكأسها شبيها مذاقٍ عند من يتطعمُ
ينمُّ على الأمرين فرطُ صفائها ترقرق دمعاً ، بل ثغور تبسَّم
يضاحك روقَ الشمس منها مُضاحِكٌ مدامعه من واقع الطلّ سُجَّم
كمستعبرٍ مستبشرٍ بعد حزنه لبيْنِ خليطٍ قوّضوا ثم خيَّموا
ينمُّ على الأمرين فرطُ صفائها ربيبُ الفيافي والربيب المتوَّمُ
اذا نصبا جيديهما فكلاهما سواءٌ وأبريق لديَّ مفدَّم
ثلاثة أظبٍ نجرُها غير واحدٍ لذي اللهو فيها كلها مُتَنَعَّم
غزال ، وأبريق رذومٌ ، وغادة لتَفتَرَّ عنه في مواطن جَمَّة ٍ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (خير ما استعصمت به الكفّ عضبٌ) | القصيدة التالية (يا خَلِيلَيَّ تَيَّمَتْني وَحيدُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • شكوى لو أنيَ أشكوها إلى حجر
  • أرى الضَّيْمَ ذُلاً على أَنَّني
  • غصنٌ من الأبنوس رُكّب في
  • طلابُكَ للحظوظِ من العناءِ
  • لقوله نحن قسمْ
  • لو أنكم بعد غُصتي بكُمُ
  • ياراغباً نزعت به الآمالُ
  • ترحَّل من هوِيتُ وكلُّ شمسٍ
  • رعاية ُ حقِّنا حقٌ عليْكا
  • لقاء عليَّ فيه عند اختبارهِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com