الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الرومي >> وليلٍ غشا ليلٌ من الدجن فوقَه

وليلٍ غشا ليلٌ من الدجن فوقَه

رقم القصيدة : 13114 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وليلٍ غشا ليلٌ من الدجن فوقَه فليس لنجم في غواشيهِ منْجَم
عفا جِلْبُهُ آيَ الهدى من سمائه وأعلامَهُ من أرضهِ فَهْيَ طَسْيَمُ
لبستُ دجاه الجونَ ثم هتكتُه بوجناء يَنْميها غريرٌ وشدْقَمُ
عُذافرة ُ تنقضّ عن كلّ زَجْرة ٍ كما انقضّ من ذي المنجنيق الململمُ
يخوضُ عليها لجة َ الهوْلِ راكبٌ هو السيفُ الا أنه لا يثلم
نجيبٌ من الفتيان فوق نجيبة من العيس في يهماء والليل أيهم
تريها الهُدى حدْساً وتنجو برحلهِ ودون الهدى سدٌّ من الليل مُبْهَمُ
له راحة ٌ فيها الحطيمُ وزمزمُ ولكن مَخَبٌّ للركاب ومسعم
ينوح به بومٌ وتعزف جِنّة ٌ فيعوى لها سيدٌ ويضبح سمسم
يُخال بها من رزّ هذا وهذه فتَنْدَى وتلقَى عمرة ً فتقحَّمُ
تعسّفتُه إما لخفضٍ أنالُه وإما سآمَ الخفض والخفض يُسأم


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وهاجرة بيضاءَ يُعدي بياضُها) | القصيدة التالية (أذاقتنيَ الأسفارُ ما كَرَّه الغِنَى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يا مانِعي قُوتَ جسْمِي
  • أبصرت باقة َ نرجسٍ
  • ذَرينيَ قُسطنطينُ آكلُ شهوتي
  • ياأيها الرجل المدلَّسُ نفسَه
  • كما لو أردنا أن نُحيل شبابنا
  • أصبحت قرداً يا أبا حَفْصَلٍ
  • لذلك أضحى فضّلَ الله نشرَهُ
  • رأيتُ الذي يسعى ليُدركَ حَظَّهُ
  • لم يُبكني رسمُ منزل طسما عم بل صاحبٌ حال عهدُهُ حُلما
  • إذا ما كساك الله سربالَ صحة ٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com