الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> سعود الصاعدي >> يا سيدي .. هذا هو الحوار ..!

يا سيدي .. هذا هو الحوار ..!

رقم القصيدة : 1217 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


(1)

-ياسيدي...

أوراقنا تجشّأت

من هذه المحابرْ

أسماعنا تقيّأت

فلم تعد

تصافح الحناجرْ!

-فهذه الخناجر التي

تمتصّ نزف المحبرةْ

وهذه الحبائل التي

تغوص

في أعماقنا

كي تنفض الحمائم المعبّرةْ!!

تمرّ مرّاً كالصدى

لكنّها

لاتنبت الحقول

أو تعيد من في المقبرةْ

(2)

-ياسيدي...

إذا شربنا ذلّنا

أو غيّرت ملامحَ الوجوه

تلك الأقنعةْ

إذا رضينا ب(الخُوار)!!

لاتقل لي : إنّه الحوارُ

- إنّها القضية الممزّعةْ!

أدوارها موزّعةْ!

حتى وإن بدت

تميسُ في الطيالس المرصّعةْ!

-ياسيدي...

لقد سئمنا ذلك الحوارَ

لاتلمني

إنّني : آليت ألا أسمعهْ

(3)

- ياسيدي...

زماننا

لاتستفزّه حضارة اللغاتْ

ولاتعيش فيه سنبلاتْ

زماننا

يعانق الفضاءَ

كي يحرّر الإنسانَ

من حياته

لعالم الأمواتْ

زماننا

لايصنع الحياةْ!

(4)

- ياسيدي...

قم وانتفض

فربما ينام في أعماقنا (المثنّى)

فسيفه الذي قد ضاع منّا

زمناً

في غمده!!

هيّا امتشقه !

لاتقل (كأنّه...)

ولا تقل (كأنّا...)!!

- هلاّ فهمت سيدي!!

هذا هو الحوارُ

إن أردت أن تعيدَ (هيبة المثنّى)!!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حقول الشوك) | القصيدة التالية (درسٌ في الضمير المستتر!!)


واقرأ لنفس الشاعر
  • درسٌ في الضمير المستتر!!
  • أوراق عربي من غار حراء
  • هذا أنا
  • احتضار
  • وطن من سحاب
  • قاسمتك الحب
  • حقول الشوك
  • طفل يخطّ ملامح الزمن الجديد
  • طارقة السحر
  • أعتقيني



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com