الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> سعود الصاعدي >> أوراق عربي من غار حراء

أوراق عربي من غار حراء

رقم القصيدة : 1208 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


( * )

عذراً لمثلك يا سُميّة

كَذِبٌ : عروبتنا الأبيّة

كَذبٌ : عروبةُ أُمّةٍ

بين الدفاتر و المنابر و الهتافات الغبيّة

كَذبٌ : عروبتنا التي لا تنزوي

إلاّ إذا التقت الشظيّة والشظيّة

( * )

عذراً :

فقد سئمتْ محافلُنا هُتافَ الأدعياء

وتقيّأت أوراقنا حبر البطولةِ

منذ أن صارت بطولاتُ الرجال

قصائداً ما بين أحضان النساء !

منذ انتصرنا في المراقص

................................... والمسارح

واستعدنا كُلَّ تاريخ الملاحمِ

بالخواصر والغناء !

منذ افترقنا

........ وانكسرنا

...................... وانحصرنا

بين صوت العندليبِ

وصوت طير الببّغاء

قولي - بربّك - يا سُميّة :

مَن نحن لولا قِصّةٌ في الغارِ

ضجّت قبلها

وتفتّحت سُجُف السماء

( * )

هل نحن إلاّ أُمّةٌ

سهرت على كتف الظلام!

وتململت قَلقاً

تصفّق للمنامِ

ولا تنام !

هل نحن - لولا قصّة الغار الشريفةُ -

غير تاريخٍ قديم ؟!

و قصائدٍ منثورةٍ

ما بين زمزم والحطيم ؟!

هل نحن إلاّ بعضُ أسمالٍ قديمةْ !

ومفاخرٌ كانت سقيمةْ !

مَن نحن لو لم نرتوِ

من نهر من حضنت حليمة ؟!

( * )

فإذا عروبتنا

حديثٌ ملهمٌ

نطقت به شفتا عُمر

وإذا عروبتنا

تهبّ مع النسيم

وتمتطي ضوء القمرْ

وتسير سير المدلجين

وفي قوافلها :

المروءة والبطولة والمحبّة والسور

وإذا عروبتنا غمامٌ ممطرٌ

يهمي فينتعش الشجَر

( * )

عُذراً لمثلك يا سُميّة

أنا لا أريد عروبةً

كالناقة العشراءِ

ما بين المبارك!

أنا لا أريد عروبةً تنأى

إذا نزفت جراحُ أحبّتي

وتجىء في زمن الرخاءِ

لكي تُشارك !

أيُّ افتخارٍ بالعروبة

حينما تصحو

على عزف الهوى

وتنام عن قصف المعاركْ !!

أيُّ افتخارٍ بالعروبةِ

حينما تخطو جوازاً حائراً

بين الجماركِ والجمارك !!

( * )

عذراً لمثلك يا سُميّة

أنا لن أقاتل بالسيوف الجاهليّة

فليبقَ سيف أبي فوارسهم مكانهْ !

لا تذكري لي : سيف عنترةٍ

ولا حتّى حِصَانهْ

أنا يعربيٌ مُسلمٌ

سأسلّ سيف أبي دُجانةْ !

سأسلّ سيف أبي دُجانةْ !


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حقول الشوك) | القصيدة التالية (درسٌ في الضمير المستتر!!)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أعتقيني
  • طفل يخطّ ملامح الزمن الجديد
  • وطن من سحاب
  • احتضار
  • طارقة السحر
  • يا سيدي .. هذا هو الحوار ..!
  • درسٌ في الضمير المستتر!!
  • يا حادي الركب
  • إن جاءك اللّيل
  • حقول الشوك



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com