الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن سهل الأندلسي >> مضى الوصلُ إلاَّ منية ً تبعثُ الأسى

مضى الوصلُ إلاَّ منية ً تبعثُ الأسى

رقم القصيدة : 11072 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


مضى الوصلُ إلاَّ منية ً تبعثُ الأسى أُداري بها همّي إذا الليلُ عَسعسا
أتاني حديثُ الوصلِ زوراً على النوى أعدْ ذلك الزورَ اللذيذَ المؤنسا
ويا أيّها الشّوقُ الذي جاء زائراً أصبتَ الأماني خذ قلوباً وأنفسا
ويا أرقَ الهجرانِ باللَّهِ خلِّ لي من النوم ما أقري الخيالَ المعرسا
كساني موسى من سقامِ حفونه رداءً وسقاني من الحبّ أكؤسا
فلا صَرَّدَ اللَّهُ الشّرابَ الذي سقى ولا خلَع اللَّهُ الرِّداءَ الذي كسا
تلاقت لشكوى البينِ أنفاسنا فقلُ : شذا الروضِ في حرّ الهجيرِ تنفسا
و ناديتُ بالترحالِ عنهُ تصنعاً لعلَّ النوى منه تلينُ ما قسا
وقلتُ: عساه إن رحلتُ يرِقُّ لي وقد نسخَتْ لا عنده ما ادّعتْ عسى
وقال: ارضَ هجراني بديلَ النوى وقلْ: لعلَّ منايانا تحولنَ أبؤسا
أنادي سلوي للذي حلَّ منك بي كأني أُنادي أو أُكلّمُ أخرسا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أضاعَ وقاري مَن عَلِقْتُ جمالَه) | القصيدة التالية (و معطلٍ والسحنُ يعشقُ جيدهُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قبولكَ رَيْعانُ الشّبابِ، فلا ولّى
  • أموسى متى أحظى لديكَ ومبعدي
  • أجَذْوة ٌ تُشْعَلْ
  • أُقَلِّدُ وجدي فليبرهِنْ مُفنِّدي
  • للهِ سرُّ جمالٍ أنتَ موضعهُ
  • ضللتُ بالبدرِ على نوره
  • انهضْ بأمركَ فالهدى مقصودُ
  • تسَلّيتُ عن موسى بحبّ محمّدٍ
  • يا سالِبَ القلبِ منّي عندما رَمَاقا
  • كان محياكَ لهُ بهجة ٌ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com