الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن سهل الأندلسي >> أمالكَ في أمري إلى العدلِ مصرفٌ

أمالكَ في أمري إلى العدلِ مصرفٌ

رقم القصيدة : 11062 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أمالكَ في أمري إلى العدلِ مصرفٌ حكمتَ فما أعطيتَ عدلاً ولا صرفا
يقول : أتشكو الميلَ مني ونفرتي و بعدي ألستُ البدرَ والغصنَ والخشفا
تحنُّ إلى الخيري نفسي ويغتدي نسيبيَ في تصحيفه يملأ الصحفا
و ما أسهرُ الظلماءَ إلاَّ لعله ينشقني الخيريُّ من نشره عرفا
كأنَّ خيالي ليس يظهر غيره و لا منصفي يدري خلافَ اسمه حرفا
يُمثَّلُ لي في كل شيء رأيتُه و إن سألوا جاوبتهم باسمه عرفا
و لولا حيائي واتقاءُ محله لقبلتُ نعليه برغمِ العدا ألفا
تأولتُ فيه الذلَّ قلتُ : تواضعٌ وحَسّنْتُ تَرْكَ الصَّون سمّيتُه ظَرفا
ألا ليتَ شعري من بآخرِ سبحِ و من هو في التنزيلِ قبل الذي وفى




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (قبولكَ رَيْعانُ الشّبابِ، فلا ولّى) | القصيدة التالية (عندي يدٌ غَرَّاءُ أهدتها السُّرَى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لاموا فلما لاحَ موضعُ صبوتي
  • بأبي جفونُ معذبي وجفوني
  • يا من هديتُ لحبه فمحجتي
  • أحلى من الأمنِ لا يأوي كمدِ
  • كيفَ خَلاصُ القلبِ من شاعرٍ
  • لَطائفُ آدابٍ فكاهة ُ مجلسٍ
  • و ألمى بقلبي منه جمرٌ مؤججٌ
  • أهدى التلاقي صُبْحَ وجهك مُسْفِرا
  • يا لائمي إنْ متُّ فيهِ اتئدْ
  • أذوقُ الهوى مرَّ المطاعمِ علقماً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com